أخبار البنوك

newsGallery-15709486970151.jpeg

مصرف الصفا يباشر تقديم خدماته المصرفية في القدس

القدس-أخبار المال والأعمال-باشر مصرف "الصفا الإسلامي" أحدث المصارف الإسلامية في فلسطين، تقديم خدماته المصرفية للجمهور في فرعه الجديد الكائن بضاحية البريد بمدينة القدس، وذلك في سابقة للبنوك الاسلامية حيث سيكون أول فرع لبنك اسلامي في القدس واستمراراً لخططه الاستراتيجية والتوسعية للانتشار في مختلف محافظات الوطن.   

وقال مدير عام مصرف الصفا الإسلامي، نضال البرغوثي "نحن سعداء بافتتاح فرع جديد للمصرف في مدينة القدس لتقديم خدماتنا المصرفية لأهلنا في المدينة المقدسة، بما يسهم في حصولهم على خدمات وبرامج مالية متميزة وحديثة تعمل وفق ضوابط الشريعة الإسلامية".

وأضاف البرغوثي "إن افتتاح فرع جديد للمصرف في القدس يندرج في إطار الرؤية والاستراتيجية التي وضعتها إدارة الصفا لإيصال خدماتها المصرفية الإسلامية إلى كافة التجمعات السكانية الفلسطينية لخدمة كافة الشرائح في مجتمعنا، وذلك بهدف تحقيق الشمول المالي، وبما يتوافق مع رؤية سلطة النقد الفلسطينية بالنهوض في القطاع المصرفي الفلسطيني".

وأوضح البرغوثي "أن الفرع الجديد للمصرف في مدينة القدس من شأنه أن يلبي الاحتياجات المالية لسكان المدينة بمن فيهم فئة التجار، وأصحاب الحرف الصناعية، والمؤسسات المختلفة، وخاصةً العملاء الذين يرغبون بالحصول على منتجات مصرفية متوافقة مع أحكام الشريعة الاسلامية، الأمر الذي سيعود على المدينة والمناطق المحيطة بها بالنماء الإقتصادي من خلال توسيع الأعمال وتطويرها".

وأكد البرغوثي أن افتتاح فرع جديد في القدس يضاف إلى سلسلة النجاحات والانجازات المميزة التي تمكن المصرف من تحقيقها خلال فترة وجيزة منذ انطلاقته قبل ثلاثة أعوام، والتي تخللها افتتاح فروع له في محافظات الخليل ونابلس وجنين والبيرة إلى جانب المقر الرئيسي في مدينة رام الله  ليصبح لدى المصرف 6 فروع ومكتب وقريباً سيفتتح فرعا جديدا أيضا في بيت لحم مع المضي في التوسع والانتشار في باقي المحافظات ضمن خطة توسع استراتيجية ستشمل جميع المحافظات الفلسطينية، وإلى إطلاق منتجات مصرفية إسلامية متميزة وفريدة يتم إطلاقها لأول مرة في فلسطين بما يلبي احتياجات العملاء الحياتية واليومية، داعيا جمهور العملاء والمواطنين إلى زيارة المصرف والتعرف عن كثب على المنتجات المصرفية والتمويلية المبتكرة للاستفادة منها. 

newsGallery-15707040576201.jpeg

اتحاد المقاولين في غزة يضع مطالبه على طاولة ’بنك فلسطين’

رام الله-أخبار المال والأعمال-التقى رئيس اتحاد المقاولين بمحافظات غزة أسامة كحيل، برئيس مجموعة بنك فلسطين هاشم الشوا، في إطار جهود نقيب مقاولي غزة المتواصلة لعرض مطالب المقاولين، والعمل على التخفيف من معاناتهم، وتسهيل معاملاتهم المالية مع البنك الفلسطيني الأول.

ووعد الشوا، بدراسة مطالب مقاولي غزة من بنك فلسطين، وأخذها على محمل الجد، والرد عليها بشكل ايجابي، مشدداً على ضرورة الوقوف مع محافظات غزة قي ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تعصف بالقطاع.

وقال الشوا خلال لقاءه مع كحيل، الأربعاء، بمدينة رام الله، إن بنك فلسطين سيعقد قريبا لقاء موسّع يجمع شركات المقاولات مع الادارة العامة للبنك في المحافظات الجنوبية، مع استمرار التواصل بين الاتحاد والبنك لتذليل العقبات التي تواجه شركات المقاولات.

كما استعرض الشوا التحديات الكبيرة التي يواجهها بنك فلسطين، والظروف الصعبة التي يعمل فيها في ضوء التطورات التي تعيشها الأراضي الفلسطينية.

بدوره، قدم كحيل، جملة كبيرة من المطالب إلى بنك فلسطين، بناء على استطلاع رأي، وبحث مسحي ميداني، نفذه الاتحاد مع شركات المقاولات لحصر مطالبها، والتعرف على احتياجاتها من البنك باعتباره الشريك المالي الأول لغالبية شركات المقاولات.

وعُقد اللقاء الهام والتفصيلي في أجواء عمل إيجابية، وسط تفهم لمطالب المقاولين، ووعي بالتحديات التي يواجهها البنك، والاتفاق على التواصل المستمر لتطوير التعاون المشترك لتخفيف الأعباء الاقتصادية، في اطار مسؤولية وطنية عالية تضع نصب عينيها المناخ السياسي والمصاعب الاقتصادية في فلسطين عموما وقطاع غزة على وجه الخصوص.

newsGallery-15706921279931.jpeg

البنك الإسلامي الفلسطيني يدعم مدرسة في قباطية

جنين-أخبار  المال والأعمال-ضمن برنامج مسؤوليته المجتمعية، قدم البنك الإسلامي الفلسطيني تبرعا لمدرسة ذكور قباطية الأساسية.

وقدم التبرع للمدرسة محمود نزال مدير مكتب قباطية في البنك الإسلامي الفلسطيني بحضور وفد من مديرية التربية والتعليم في قباطية ضم كلا من مازن جرار مدير الدائرة الفنية وعبير معالي من قسم العلاقات العامة، إلى جانب إدارة ومعلمي المدرسة.

ويسهم البنك في دعم العملية التعليمية ماديا ومعنويا من خلال العمل على توفير الاحتياجات اللازمة للمؤسسات التعليمية من أجل توفير بيئة مناسبة للطلاب لكي يتلقوا المعارف والمهارات التي تمكنهم من بناء مستقبلهم.

ويعمل البنك الإسلامي الفلسطيني على الاستجابة لاحتياجات المجتمع المحلي لإيمانه بأن دوره لا يقتصر على توفير الحلول المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية للجمهور فقط بل يتعداه ليكون شريكا حقيقيا في بناء مؤسسات الوطن المختلفة.

ويتمتع البنك الإسلامي الفلسطيني بأوسع شبكة مصرفية إسلامية في فلسطين تضم 44 فرعا ومكتبا وما يزيد عن 80 جهاز صراف آلي.

 

newsGallery-15706032512491.png

بنك القدس يدعم صندوق الطالب المحتاج في جامعة القدس المفتوحة

رام الله-أخبار المال والأعمال-واصل  بنك القدس تقديم دعمه لجامعة القدس المفتوحة والذي تمثل بتقديم تبرع لصندوق الطالب المحتاج، وذلك ضمن مبادراته في دعم العديد من الجامعات والتي تندرج في مجال المسؤولية المجتمعية، وحرصاً منه على اتمام المسيرة التعليمية لكافة الطلبة تحت أي ظرفٍ كان.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها الرئيس التنفيذي لبنك القدس صلاح هدمي ومدير تنمية الودائع علي مقبل وعدد من مسؤولي البنك  حيث إستقبلهم رئيس الجامعة يونس عمرو، ونائب الرئيس للشؤون الاكاديمية سمير النجدي ومساعد الرئيس لشؤون الطلبة محمد شاهين.

وقد أعرب عمرو عن سعادته بهذا الدعم وعلق قائلا:"نعتز بما قدمتموه وتقدموه فالشكر والعرفان لبنك القدس ممثلا برئيس مجلس الادارة السيد أكرم عبد اللطيف جراب وبالرئيس التنفيذي صلاح هدمي"، وقام بتكريم البنك تعبيرا عن شكره لهذا الدعم المستمر.

بدوره قال هدمي: "إن بنك القدس يسخّر جهوده لدعم العملية التعليمية في الجامعات الفلسطينية، إيماناً منه أن التعليم حجر الزاوية في التنمية المجتمعية، وأن توفير بيئة ملاءمة للابتكار والابداع يُطلق العنان أمام الطلبة للتقدم وبناء مستقبل فلسطين. كما أكد هدمي أن هذا التبرع  لصالح صندوق الطالب المحتاج في الجامعة، يأتي تقديراً منه للدور الحيوي والهام الذي تقوم به الجامعة  لإتمام مسيرة  الطالب المحتاج، منوها إلى طبيعة العلاقة الإستراتيجية بين البنك وجامعة القدس المفتوحة.

يأتي هذا الدعم تجسيدا لرؤية البنك بأهمية دعم الجامعات وضمن حرصه على تقديم مختلف أساليب الدعم للمجتمع المحلي ولتعزيز فرص التعليم وإفادة الطلاب والطالبات بالدرجة الأولى في مختلف أنحاء فلسطين وذلك لضرورة إثراء البيئة التعليمية الشاملة لدى الجامعات.

newsGallery-15705417262231.jpeg

الحكومة: جاري الاعداد لصرف دفعات من مستحقات الموظفين قريبا

رام الله-وفا-قال الناطق باسم الحكومة ابراهيم ملحم، اليوم الثلاثاء، إنه جاري الإعداد لصرف دفعة من مستحقات الموظفين قريبا.

وجاء هذا القرار بعد ان تسلمت الحكومة، الاحد الماضي، دفعة جديدة بحوالي 1.5 مليار شيقل من عائدات المقاصة المجمدة لدى إسرائيل، اثر اتفاق على تفعيل اللجان الفنية المشتركة بناء على طلب الجانب الفلسطيني، لبحث القضايا المالية العالقة بين الجانبين.

ومنذ شباط الماضي، ترفض القيادة الفلسطينية تسلم عائدات المقاصة، بعد قرار إسرائيل باقتطاع 42 مليون شيقل شهريا، تقول إسرائيل انها توازي مدفوعات الحكومة الفلسطينية لعوائل الشهداء والجرحى والأسرى، تضاف الى اقتطاعات شهرية إسرائيلية تصل الى 200 مليون شيقل.

وللتغلب على فقدان عائدات المقاصة، التي تشكل حوالي 60% من اجمالي الإيرادات العامة، لجأت الحكومة الفلسطينية الى موازنة طوارئ تشمل إجراءات تقشف، بما في ذلك دفع جزء من رواتب الموظفين بنسبة 50–60%، مع الحفاظ على دفع الرواتب دون ألفي شيقل كاملة، ومخصصات اسر الشهداء والجرحى والأسرى كاملة، اضيف اليها بدل المواصلات الثابت.

وتبلغ فاتورة الرواتب حوالي 500 مليون شيقل شهريا، ترتفع الى 800 مليون بإضافة مخصصات اسر الشهداء والجرحى والأسرى، او ما تسمى بأشباه الرواتب، وبهذه المعادلة، حافظت الحكومة على صرف حوالي 70% من اجمالي فاتورة الرواتب الشهرية.

كما تمكنت على مدى الشهرين الماضيين من تسديد باقي رواتب الموظفين عن شهري شباط وآذار، وهي تستعد لصرف جزء آخر من المتأخرات قريبا، حسبما قال ملحم.

وكان موقع "أخبار المال والأعمال" قد نشر في وقت سابق صباح اليوم الثلاثاء، أن كامل مستحقات الموظفين المترصدة لهم منذ بدء أزمة المقاصة سيتم صرفها منتصف الشهر الجاري، وفقا لمصادر خاصة.

newsGallery-15705151245471.jpeg

جامعة القدس المفتوحة وبنك الأردن يوقّعان مذكرة تفاهم

رام الله-أخبار المال والأعمال-وقعت جامعة القدس المفتوحة وبنك الأردن، يوم الإثنين، مذكرة تفاهم مشترك، وذلك في مبنى رئاسة الجامعة برام الله.

وقع المذكرة عن الجامعة رئيسها يونس عمرو، وعن بنك الأردن المدير الإقليمي للبنك حاتم الفقهاء، بحضور نواب رئيس الجامعة: للشؤون الأكاديمية سمير النجدي، وللشؤون الإدارية مروان درويش، وللشؤون المالية عصام خليل، ومساعدو رئيس الجامعة: لشؤون الطلبة محمد شاهين، ولشؤون العلاقات العامة والدولية والإعلام عماد الهودلي، ولشؤون المتابعة آلاء الشخشير، وعضو مجلس اتحاد الطلبة معتز مزهر. فيما حضر عن بنك الأردن: مدير الفروع سامح عبد الله، ومدير مبيعات وخدمات فرع ضاحية البريد أمجد أو زهرة، ومسؤول مبيعات وخدمات فرع ضاحية البريد عبادة عابدين.

بموجب المذكرة تفتح الجامعة حساب لدى البنك، يفسح المجال أمام الطلبة لدفع الرسوم الجامعية لديه بموجب إجراءات متفق عليها، في حين يسعى البنك إلى دعم مشاريع البحث العلمي في الجامعة وأية مشاريع أخرى تندرج في إطار مشاريعها التنموية والتطويرية، وكذلك المساعدة في دعم برامج التدريب، سواء لكادر الجامعة أو العاملين في حقول دعم الأطفال والمرأة الفلسطينية.

وتسعى المذكرة إلى تعزيز علاقة الطرفين للارتقاء بالخدمات المقدمة لطلبة الجامعة، إذ يفسح البنك المجال أمام طلبة الجامعة للتدريب على الأعمال الإدارية والبنكية، وفقاً لتخصصاتهم وبموجب إجراءات تنسجم وأنظمة الطرفين، ومنحهم فرص التوظيف وفق احتياجاته وخياراته.

ورحب عمرو بالوفد الضيف في رحاب جامعة القدس المفتوحة، مستعرضاً تاريخ الجامعة ونشأتها.

وأشار إلى أن الجامعة التي تضم نحو ربع طلبة التعليم العالي في فلسطين حققت إنجازات لافتة خلال السنوات الأخيرة على الصعيدين الأكاديمي والطلابي، منوهاً إلى فلسفة التعليم المدمج التي تبنتها الجامعة باعتبارها أنجع الأساليب في التعليم العصري وأكثرها مواءمة لتخفيض الكلفة.

ونوه إلى أهمية جامعة "القدس المفتوحة" باعتبارها جامعة وطنية "حافظت على الوحدة، ونأت بنفسها عن حالة الانقسام من خلال تقديم خدماتها في الضفة الغربية وقطاع غزة"، لافتاً إلى تمتعها بعلاقات دولية وطيدة من خلال توقيعها العديد من اتفاقيات التعاون مع جامعات عالمية وعربية.

وتحدث عمرو عن أهمية القطاع المصرفي في تحقيق التنمية الاقتصادية، و"مشاركته أبناء شعبنا وقيادته فيما نتعرض له من حصار مالي ظالم".

من جهته، شكر الفقهاء إدارة الجامعة على حفاوة الاستقبال، وتحدث عن المكانة الرفيعة التي وصل إليها بنك الأردن، وبخاصة على صعيد الخدمات التي يقدمها للمجتمع الفلسطيني، مشيداً بدور جامعة القدس المفتوحة في نشر رسالة التعليم العالي في فلسطين. 

newsGallery-15705141802841.jpeg

البنك العربي يشارك في رعاية مهرجان قلقيلية الرابع للجوافة

قلقيلية-أخبار المال والأعمال-قدم البنك العربي رعايته الحصرية لمهرجان قلقيلية الرابع للجوافة، ضمن اهتمام البنك المتواصل في دعم النشاطات والفعاليات التي من شأنها المساهمة في تعزيز الاقتصاد الوطني وتشجيع الصناعات والمنتجات المحلية.

وفي تعليقه على هذه الفعالية، قال مدير منطقة فلسطين للبنك العربي جمال حوراني: "سعيدون بدعم فعاليات مهرجان الجوافة الرابع، حيث تأتي هذه المشاركة إنطلاقا من مسؤولية البنك الاجتماعية وحرصه على دعم المجتمع المحلي بما يسهم في دفع مسيرة التنمية الإقتصادية والإجتماعية"، شاكراً غرفة تجارة وصناعة وزراعة محافظة قلقيلية على دورها المميز في تنظيم هذا المهرجان الذي يساهم بشكل ملحوظ في تسويق محصول الجوافة ودعم المزارعين المنتجين له.

هذا ويعتبر مهرجان قلقيلية الرابع للجوافة والذي شهد إقبالا جماهيريا حاشدا من مختلف المناطق، أحد أهم الفعاليات المميزة التي تنظم سنويا لدعم المنتجات الزراعية المحلية التي تشتهر بها محافظة قلقيلية وبالأخص محصول الجوافة. كما تضمّن المهرجان عرض وتسويق للعديد من المنتجات والصناعات المحلية التي تصنع يدويا من مشغولات ومطررزات وتحف ومأكولات بيتية وغيرها.

ومن الجدير ذكره أنّ برنامج البنك العربي للمسؤولية الاجتماعية "معاً"، هو برنامج متعدد الأوجه يرتكز على تطوير وتنمية جوانب مختلفة من المجتمع من خلال مبادرات ونشاطات متنوعة تُسهم في خدمة عدة قطاعات وهي الصحة ومكافحة الفقر وحماية البيئة والتعليم ودعم الأيتام.

newsGallery-15704602791531.jpeg

أريحا: بنك القدس يحتفي بالمسنين في بيت الأجداد

أريحا-أخبار المال والأعمال-بمبادرة من بنك القدس، أقيم في بيت الأجداد لرعاية المسنين بمدينة أريحا احتفالًا تكريميًا للمسنين والمسنات بعنوان "أجدادنا في عيوننا"، وذلك لمناسبة اليوم العالمي للمسنين الذي يصادف الأول من تشرين أول من كل عام.

ضمت المبادرة العديد من المؤسسات وعلى رأسها وزارة التنمية الاجتماعية ومحافظة أريحا ومحافظة رام الله والبيرة.
وثمّن محافظ أريحا اللواء جهاد أبو العسل الدور الذي يقدمه بيت الأجداد، مشيداً بجهود القائمين على هذه المبادرة ،كما وجه الشكر لبنك القدس على هذه اللفتة الكريمة.

من جهته، أوضح وزير التنمية الإجتماعية أحمد مجدلاني أن هذا الإحتفال يمثل لحظات عظيمة لتكريم المسنين،  منوها إلى أنه منذ بداية شهرتشرين أول والفعاليات مستمرة إحتفالا باليوم العالمي للمسنين، وبين مجدلاني أن مشاركة بنك القدس ومبادرته في هذا الحفل ما هو إلا "رسالة حب ووفاء تجاه آبائنا وأمهاتنا من المسنين"، موجها الشكر والتقدير لإدارة بنك القدس الذي قرر رسم البسمة والسعادة على وجوه كبار السن في بيت الأجداد، وكما خص بالذكر فريق عمل وزراة التنمية والمديرية في أريحا وبيت الأجداد المتميز بعمله مع النزلاء من المسنين.
بدورها، وجهت محافظ محافظة رام الله والبيرة ليلى غنام التحية للمسنين إحتفالا بيومهم العالمي، كما ثمنت دور بنك القدس  في هذا الحفل المتميز الذي أقيم تكريما للمسنين، داعية إلى مشاركة أكبر من القطاع الخاص لخدمة المجتمع.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لبنك القدس صلاح  هدمي إن كبار السن هم أكثر فئات المجتمع حاجةً للاهتمام والرّعاية، منوها إلى أنّ احترام المسنين مسؤوليّة على الدولة ومؤسّساتها في القطاعين العام والخاص وعامليها وأفراد المجتمع ،لذلك جاءت مبادرة البنك هذه تقديرا لأجدادنا.

وفي ختام الحفل تم توزيع هدايا بنك القدس على النزلاء في بيت الأجداد والذين يصل عددهم إلى 50 نزيل، وكذلك بلفتة كريمة قامت غنام بإهداء "شال مطرّز"  للعروسة المسنة سعاد النابلسي التي عُقد قرانها على المسن هاشم صبيح قبل أيام، كما قام الحضور بجولة تفقدية وتعريفية في بيت الأجداد ومرافقه.

newsGallery-15703762957901.jpeg

البنك الإسلامي الفلسطيني ’شخصية فلسطين الأولى في مكافحة التدخين’

الخليل-أخبار المال والأعمال-حصل البنك الإسلامي الفلسطيني على لقب "شخصية فلسطين الأولى في مكافحة التدخين" للعام 2019، المقدمة من الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين.

وأعلنت الرئيس الفخري للجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين صفاء ناصر الدين منح اللقب للبنك خلال احتفال في قاعة الغرفة التجارية في الخليل، بحضور نزار بالي مدير منطقة الجنوب في البنك الإسلامي الفلسطيني، ورئيس الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين ماجد الشيوخي وأعضاء مجلس الادارة وعدد من متطوعي الجمعية، ورئيس واعضاء الغرفة التجارية بالخليل، وعدد من الشخصيات الاعتبارية والمهتمين والمتطوعين في مكافحة التدخين والمشاركين ضمن حملات الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين.

وعبر بالي عن اعتزازه بحصول البنك على هذا اللقب، موجها شكره للجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين على الجهود المميزة التي تبذلها للحد من انتشار هذه الظاهرة.

ويمنع البنك الإسلامي الفلسطيني التدخين داخل مبانيه ويشجّع موظفيه على اتباع عادات صحية سليمة بهدف المحافظة على الصحة العامة، وتقليل الضرر الذي يتعرض له غير المدخنين نتيجة لتعرضهم للتدخين السلبي.

ويؤمن البنك الإسلامي الفلسطيني بأن الحد من ظاهرة التدخين جزء مكمل لجهوده في دعم القطاع الصحي الذي يخصص له سنويا جزءا كبيرا من موازنة برنامجه للمسؤولية المجتمعية.