أخبار البنوك

newsGallery-15797743284796.jpeg

بنك فلسطين يرعى لقاءً تعريفياً حول برنامج SUNREF في غزة

غزة-أخبار المال والأعمال-نظم في غزة، مؤخراً، لقاءً تعريفياً حول برنامج SUNREF لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة، برعاية من بنك فلسطين.

وقال المحلل الإئتماني في بنك فلسطين فراس أبو شعبان، أنه لتحقيق الاستدامة في المجتمع، يتبنى بنك فلسطين العديد من المبادرات العالمية في مجال البيئة والطاقة النظيفة وغيرها، موضحاً أنه البنك شريك أساسي في برنامج SUNREF لدعم المشاريع الخضراء في قطاع غزة والضفة الغربية.

وشارك في اللقاء عدد من ممثلي القطاع الخاص والمؤسسات ورجال الأعمال من مختلف محافظات قطاع غزة. 

برنامج SUNREF هو برنامج تسهيلات مخصص لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة ومشاريع تخفيض استهلاك الطاقة. ويعد بنك فلسطين شريك أساسي مع الوكالة الفرنسية للتنمية في فلسطين، صاحبة المبادرة والتي عملت على تطويرها في عدة دول حول العالم ومنها فلسطين.
ويغطي برنامج SUNREF عملية تمويل العملاء الأفراد وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة والشركات بمشاريع ذات علاقة بالطاقة المتجددة وتخفيض استهلاك الطاقة، فضلا عن الدعم الفني الذي يستفيد منه صاحب المشروع عند تقدمه للحصول على تمويل مشروع ذو علاقة.​

ويستهدف البرنامج كافة العملاء باختلاف طبيعتهم: أفرادا ومشاريع صغيرة أو متوسطة وشركات، ويصل قيمة التمويل للمشروع الواحد الى 5 مليون يورو، وتتراوح فترة سداد التمويل بين 48 و122 قسطاً شهرياً، مع إمكانية منح فترة سماح عند منح التمويل قد تصل مدتها الى 12 شهراً، ويتم تحديد نسبة التمويل بحسب المشروع.

newsGallery-15795990324631.jpeg

البورصة تعلن عن إطلاق نظامي التداول الجديد والايداع والتحويل

رام الله-الحدث-كرمل إبراهيم-أعلن الرئيس التنفيذي لبورصة فلسطين أحمد عويضة لصحيفة "الحدث"، إدراج شركة تمكين للتأمين لتداول أسهمها في البورصة قبل نهاية الربع الأول من العام الحالي، وإدراج أسهم مصرف الصفا الإسلامي للتداول قبل نهاية السنة الحالية، لافتا إلى أن هذا الإدراج سيعزز فرص دخول مستثمرين جدد للبورصة.

وقال عويضة: "شهدت بورصة فلسطين خلال عام 2019 تراجعا طفيفا في الأسعار ومعدلاتها والمؤشر، وغابت عنها الصفقات المؤسساتية الكبيرة والتي كانت حاضرة بقوة في العام السابق. حيث انخفضت أحجام السيولة والتداول بحوالي 22% مقارنة مع العام 2018، جراء الأزمة المالية التي تعرضت لها الحكومة وانعكاساتها على الوضع النفسي العام في السوق".

ولا يتوقع عويضة عودة كبيرة للتداول والسيولة في البورصة لا على مستوى الاستثمار أو اكتتاب أولي كبير بدون وجود انفراجات سياسية كبيرة أو تحرك ملموس.

ويعتقد عويضة أن أداء شركات الوساطة المالي سيتراجع مقارنة بعام  2018، لصعوبة وضع الأسواق التي يعملون فيها، مؤكدا تراجع أحجام التداول وانعكاساته على الأداء المالي لشركات الوساطة، لأن إيرادها الرئيسي يأتي من عمليات التداول، متوقعا أن سنة 2019 الماضية كانت صعبة عليها لعملها في عدة أسواق.

وأعلن عويضة أنهم سيطلقون ويطرحون حقوق الاكتتاب مع منتصف السنة الحالية، وهي أداة جديدة يمكن إدخالها إلى السوق بعد أن تقر الهيئة التعليمات الخاصة بها، وإقرار شروطها التنظيمية، وقال: "قد تخلق هذه العملية والأداة الجديدة، أدوات أخرى في السوق، فعندما يكون هناك اكتتابا ثانويا فإنها تتيح لغير القادرين على الاكتتاب بيع حقوقهم في الاكتتاب لآخرين".

وأكد عويضة أنهم سيطلقون نظام التداول الجديد OMX  NASDAQ في 30 حزيران وسيكون جاهزا للتداول ابتداء من الأول من تموز 2020 وقال: "سنعمل بشكل جدي حاليا على توفير الخدمات الإلكترونية التي تسهّل من عملية الانتشار والتداول".

واعتبر عويضة إطلاق نظام التداول الجديد، فرصة مواتية لسوق السندات وتمكين الجامعات والبلديات لتمويل مشاريع مجدية بإدخال تحسينات على تصنيف السوق من خلال إعادة النظر كيف يمكن إجراء أمور التسوية والتقاص لدى مركز الإيداع والتعاون مع الحافظ الأمين لتسهيل عملية التسوية والإيداع.

وفي نظرة سريعة، فقد شهد مؤشر القدس انخفاضاً طفيفاً بلغ ما نسبته 0.64% عن إغلاق العام الذي سبقه 2018، مغلقاً عند مستوى 525.96 نقطة، وقد سجل المؤشر أعلى قيمة إغلاق له خلال العام 2019 عند مستوى 550.70 نقطة أي بارتفاع بنسبة 4.03% عن إغلاق العام 2018.

فيما بلغ حجم التداول خلال العام 2019 ما يقارب 274 مليون دولار أمريكي بانخفاض نسبته 22.51% عن قيم التداول للعام 2018، كذلك انخفض عدد الأسهم المتداولة بنسبة 22.83% حيث بلغت ما يقارب 143 مليون سهم عبر 29,276 صفقة بانخفاض نسبته 16.43% عن عدد الصفقات المنفذة خلال العام 2018. وبلغ المعدل اليومي للتداول حوالي 1.11 مليون دولار موزعة على 246 جلسة تداول خلال العام. وبلغت القيمة السوقية للبورصة نهاية العام 2019 حوالي 3.76 مليار دولار بارتفاع بلغت نسبته 0.60% عن العام 2018.

وحققت بورصة فلسطين أرباحا بلغت ما يقارب 459 ألف دولار أمريكي لغاية الشهور التسعة الأولى من العام 2019 بانخفاض بلغت نسبته 31.41% قياساً إلى الفترة المماثلة من العام 2018 بلغت ما يقارب 669 ألف دولار أمريكي، كما أن البورصة بصدد الإفصاح عن البيانات المالية الختامية الأولية عن العام 2019 قريباً.

newsGallery-15795226307601.jpeg

شكارنة والشوا يبحثان التعاون المشترك في مجال تسوية الأراضي

رام الله-أخبار المال والأعمال-أكد رئيس هيئة تسوية الأراضي والمياه الوزير موسى شكارنة، على أهمية مشاريع تسوية الأراضي في دعم الاقتصاد الفلسطيني وزيادة حجم الاستثمار من خلال القروض البنكية والرهن العقاري بكافة أنواعه، والتي أصبحت في نمو مطرد نتيجة أعمال تسوية الأراضي وخصوصا في المناطق المهددة والمهمشة.

جاء تصريحات شكارنة خلال لقاء جمعه مع محافظ سلطة النقد عزام الشوا، في مقر سلطة النقد في رام الله، بحضور وفد من هيئة التسوية وسلطة الأراضي ضم مدير الاعلام والعلاقات العامة والدولية فايز المصري، ومدير ديوان وزير سلطة الأراضي محمد شراكة، في إطار نسج الشراكات مع جميع مؤسسات الوطن في إنجاز مشروع تسوية الأراضي والمياه الذي يجري العمل عليه في مختلف المحافظات بهدف تثبيت ملكية الأرض للمواطن الفلسطيني من خلال إصدار سندات تسجيل الملكية التي تعتبر أقوى حجة قانونية على الملكية.

ولفت شكارنة إلى دور القطاع المصرفي الفلسطيني في دعم اقتصاد الدولة الفلسطينية في مختلف المجالات، والدور الهام لسلطة النقد في رسم وتنفيذ السياسات النقدية والمصرفية لضمان سلامة القطاع المصرفي ونمو الاقتصاد المحلي بشكل متوازن، وهدفها الأساسي المحافظة على الاستقرار النقدي والمالي وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام، مؤكداً على أهمية التعاون بين هيئة التسوية وسلطة النقد في إنجاز مشروع التسوية وضمان الحقوق العقارية.

من جهته، أكد الشوا على استعداد سلطة النقد للتعاون وتقديم كل ما يلزم لضمان إنجاز مشاريع التسوية في محافظات الوطن، معتبراً أن للتسوية دور كبير في تشجيع الاستثمار في الوطن ووضع حلول منطقية للرهن العقاري.

وأشاد الشوا بالإنجازات التي حققتها هيئة التسوية على أرض الواقع.

ومن المنتظر أن يتبلور عن هذا الاجتماع العديد من الأنشطة والفعاليات ما بين سلطة النقد والقطاع المصرفي من جانب، وهيئة التسوية وسلطة الأراضي من جانب آخر للوصول الى مزيد من التعاون والشراكة الحقيقية وتذليل كافة العقبات أمام المواطن الفلسطيني في المجالات المتعلقة بذلك.

newsGallery-15795214271841.jpeg

بنك القاهرة عمان يدعم جمعية رعاية الأيتام والمحتاجين الخيرية في أريحا

أريحا-أخبار المال والأعمال-قدم بنك القاهرة عمان، مؤخراً، دعمه لجمعية رعاية الأيتام والمحتاجين الخيرية في أريحا، لشراء أجهزة حاسوب لمكاتب الإدارة والمؤسسات التابعة لها: مدرسة الأمل النموذجية وروضة الأمل النموذجية ومركز الزهراء النسوي؛ لتمكينها من مواصلة عملها في رعاية أكثر من سبعمائة يتيم، بالاضافة الى مئات الأسر المحتاجة وذوي الاحتياجات الخاصة. 

جاء ذلك في إطار الدعم الذي يقدمه بنك القاهرة عمان للمؤسسات والهيئات الأهلية ضمن برنامج المسؤولية الاجتماعية، حيث يحرص البنك على توطيد علاقاته مع مؤسسات المجتمع المحلي وتمكينها من تقديم خدماتها للمواطن على أكمل وجه، ويعتبر المسؤولية الاجتماعية جزء لا يتجزء من خطته الاستراتيجية التي تقع على عاتقه تجاه القطاعات التي هي بحاجة للدعم.

ويولي بنك القاهرة عمان اهتماماً خاصاً بجمعيات الأيتام والمحتاجين إيماناً منه بأنهم جزء مهم وفعّال في المجتمع، ويركّز أيضا على دعم قطاعي الصحة والتعليم ومنشآته الحاضنة لأجيال المستقبل، حيث رفع من وتيرة مسؤوليته الاجتماعية وأخذ على عاتقه تكثيف نشاطاته وفعالياته وخدماته لنشر ثقافة البيئة الخضراء لتحقيق أثر ايجابي ومستدام في المجتمع.

newsGallery-15795058134861.jpeg

بنك الاستثمار الفلسطيني يطلق محفظته الالكترونية ’كاش كاب’

رام الله-أخبار المال والأعمال-أطلق بنك الاستثمار الفلسطيني خدمة الدفع الجديدة الأولى من نوعها من خلال أول تطبيق للمحفظة الالكترونية في فلسطين "كاش كاب"، والتي تمكّن المتعاملين المشتركين بالخدمة الشراء من المتاجر والدفع بواسطة الهاتف المحمول من خلال تطبيق "كاش كاب"، كما ويمكنهم تحويل النقود من شخص إلى آخر بواسطة التطبيق.

ويمكن تحميل التطبيق من Google Play للأجهزة التي تعمل بنظام اندرويد أو من خلال App Store لأجهزة آيفون.

ويقوم المستخدم بعملية التسجيل الذاتي من خلال التطبيق، وبعد الضغط على تفعيل التطبيق، تصله مباشرة رسالة تحتوي على رمز التفعيل الذي يتم ادخاله، وبالتالي يصبح التطبيق جاهزا.

ويتوجب على المستخدم زيارة أقرب فرع لبنك الاستثمار الفلسطيني لاستكمال نموذج طلب الاشتراك بالمحفظة الالكترونية، وفتح حساب توفير للأشخاص الذين ليس لديهم حسابات بالبنك، ومن ثم يقوم مستخدم التطبيق بشحن محفظته الالكترونية من خلال حسابه بالبنك، وهكذا يصبح التطبيق جاهزا للاستخدام ويُمَكّن المستخدم التمتع بالشراء من كافة المتاجر المعتمدة لخدمة "كاش كاب" والدفع بواسطة هاتفه المحمول بكل سهولة وسرعة وأمان، وذلك من خلال فتح التطبيق وعمل مسح للـ QR كود الخاص بالتاجر وإدخال المبلغ المراد دفعه لاتمام عملية الدفع.
وقال مدير عام بنك الاستثمار الفلسطيني سميح صبيح إن خدمة الدفع الجديدة بواسطة المحفظة الالكترونية "كاش كاب" التي يطلقها البنك هي الأولى من نوعها بفلسطين، وتطبيق "كاش كاب" أول تطبيق للمحفظة الالكترونية للدفع بواسطة الموبايل، مشيراً إلى أن إدارة البنك بذلت خلال الشهور الماضية جهودا حثيثة لتطبيق هذه الخدمة وفحصها وتثبيتها بالسوق الفلسطينية.

وأشار صبيح إلى أن خدمة الدفع يتم قبولها لدى عدد كبير من المتاجر بالسوق الفلسطينية، وسيتم توسيع قاعدة المتاجر التي تستقبل الدفع بواسطة المحفظة الالكترونية "كاش كاب" وذلك من خلال فريق مختص يقوم بزيارة التجار وشرح الخدمة لهم وتحميل التطبيق لهم وتفعيله ليصبح جاهزا لقبول الدفع بواسطة الموبايل.
ولفت إلى وجود مزايا كثيرة للأفراد مستخدمي تطبيق "كاش كاب"، وإضافة الى الشراء من المتاجر والدفع بواسطة الموبايل، يمكنهم تحويل النقود من شخص إلى آخر من خلال التطبيق دون أي عمولات أو رسوم، كما يمكنهم ايضاً شحن النقود بمحفظتهم الالكترونية والسحب النقدي أيضاً من خلال كافة فروع ومكاتب البنك المنتشرة بفلسطين، أو من خلال الصرافات الآلية في فترة لاحقة.

وأثنى صبيح على الجهود المبذولة من إدارة البنك والسعي الدائم لمواكبة التطورات التكنولوجية بالخدمات المصرفية التي يقدمها البنك.

newsGallery-15791865874171.jpeg

تعليمات جديدة للمصارف لتشديد الأمن والسلامة لأجهزة الصراف

رام الله-أخبار المال والأعمال-أصدرت سلطة النقد، يوم الأربعاء، تعليمات جديدة للمصارف تتضمن متطلبات إضافية لحماية الصرافات الآلية من أخطار السرقة.

وشملت التعليمات الجديدة، وفق بيان صادر عن سلطة النقد، التدابير الواجب القيام بها عند اختيار موقع الصراف الآلي، وطريقة تثبيته في الموقع، وتحصينه بالخرسانة المسلحة، وحماية خزنة النقد الموجودة داخله.

كما شملت التعليمات ضرورة اتخاذ المصارف إجراءات جديدة بهدف حماية جهاز الصراف الآلي والبيئة المحيطة، من خلال تركيب أجهزة إنذار متطورة، وربطها مع الأجهزة الأمنية، إضافة إلى تقنيات حديثة للإنذار عند انقطاع التيار الكهربائي.

وطالبت سلطة النقد المصارف باتخاذ تدابير وإجراءات إضافية لتعزيز عمليات المراقبة من خلال تسجيل الكاميرات وربطها بغرف المراقبة والتحكم المركزية في المصارف، إضافة إلى عدد من الضوابط الوقائية التي تساعد في اكتشاف محاولات السرقة قبل وقوعها، وربط الصرافات الآلية مع الأجهزة الأمنية وشركات الأمن والحماية الخاصة.

وتستند التعليمات الجديدة التي أصدرتها سلطة النقد، وفق البيان، إلى أفضل المعايير، وتهدف لتوفير أقصى درجات الحماية لأجهزة ومواقع الصرافات الآلية.

وتأتي هذه التعليمات الجديدة بعد تعرض صرافين آليين في البيرة وأريحا للسرقة منذ بداية العام الجاري، بالإضافة إلى محاولة سرقة صراف آلي في الخليل.

newsGallery-15791716827451.jpeg

بنك فلسطين ينظم مؤتمرا حول منهجية القيم في العمل المصرفي

رام الله-أخبار المال والأعمال-دعا خبراء ومسؤولون مصرفيون إلى اعتماد منهجية مستدامة للقيم في نظام العمل المصرفي في فلسطين عبر تبني سياسات وإجراءات تسهم في تطوير عمل القطاع المصرفي والتأمين ومؤسسات القطاع الخاص الفلسطيني، وصولاً لتحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية شاملة في فلسطين.

جاء ذلك خلال انعقاد مؤتمر منهجية القيم في القطاع المصرفي في فلسطين الذي نظمه بنك فلسطين بالشراكة مع التحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم في مدينة رام الله بحضور محافظ سلطة النقد عزام الشوا، ورئيس مجلس إدارة مجموعة بنك فلسطين هاشم الشوا، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للتحالف العالمي للقيم بيتر بلوم، وممثل المملكة الهولندية لدى دولة فلسطين كيس فان بير، وبمشاركة عدد من الخبراء الأجانب ورجال الأعمال الفلسطينيين والمسؤولين في الحكومة والقطاع الخاص والمجتمع المدني وعدد من الصحفيين والإعلاميين.

في الجلسة الإفتتاحية، عبّر هاشم الشوا عن سعادته بوجود رئيس التحالف العالمي للقيم على أرض فلسطين، وبحضوره المؤتمر الذي يعقد في ظل ظروف سياسية واقتصادية واجتماعية صعبة يعيشها وطننا، مؤكداً رغبته وبشكل جماعي بأن يتم تعميم أهمية القيم في منظومة المصارف الفلسطينية خاصة أن غالبية المصارف الفلسطينية مدركة لواقع العمل في فلسطين وأخلاقياته وظروفه.

وشجّع الشوا جميع المؤسسات المالية والمصارف على اعتماد مبادئ التمويل المستدام والإلتزام بالمعايير البيئية والاجتماعية عبر دعم المرأة الفلسطينية والشباب والأطفال، والتأثير الإيجابي على المجتمع من خلال مشاريع المسؤولية الاجتماعية وتشجيع التطوع في الأعمال المجتمعية، والاهتمام بشرائح مجتمعية مهمّشة خارج إطار الخدمة المصرفية.

من ناحيته، أكد محافظ سلطة النقد على اهتمام سلطة النقد والجهاز المصرفي الفلسطيني، في الالتزام بالقيم بما في ذلك المسؤولية الاجتماعية من خلال رعاية ودعم مشاريع التنمية المستدامة في مجالات الصحة والتعليم والمرأة والشباب والرياضة وذوي الاحتياجات الخاصة والبيئة ومكافحة الفقر وغيرها، فضلاً عن الجهود من أجل خلق بيئة مواتية كمتطلب لتمكين المرأة مصرفياً ومالياً، وتعزيز حملات التثقيف المالي والمصرفي.

وأشار إلى أن جهود القطاع المصرفي بقيادة سلطة النقد في مجال الشمول المالي باتت موضع ثناء وإشادة من المؤسسات العالمية، وأن هذه الجهود ستسهم في إيصال الخدمة المصرفية إلى الفئات المهمشة والمناطق النائية، موضحاً أن سلطة النقد أصدرت تعليماتها للمصارف بشأن الاستثمار في مشاريع اقتصادية تساهم في النمو الاقتصادي، بهدف تحفيز المصارف وتعزيز دورها في التنمية الاقتصادية المستدامة عن طريق الاستثمار في مشاريع وشركات فلسطينية ناشئة.

وشكر الشوا التحالف العالمي للقيم ممثلاً برئيس مجلس إدارته بيتر بلوم، على جهوده الفعّالة مع أعضائه من أجل تحقيق التنمية المستدامة الاقتصادية والاجتماعية، ولبنك فلسطين ممثلاً برئيس مجلس إدارته هاشم الشوا على جميع مبادراته وبرامجه الخلاقة، ومواكبته المستمرة لأحدث التطورات العالمية في العمل المصرفي.

من ناحيته، أشاد بلوم بالجهود التي تبذلها البنوك الفلسطينية لا سيما بنك فلسطين من أجل تعزيز الشفافية وحشد الجهود من أجل اعتماد برنامج مستدام للقيم والتي ستفضي الى تنمية مجتمعية واقتصاد بنّاء قادر على مواجهة الظروف المختلفة، وتحقيق حياة جيدة للمجتمع. كما أشار بلوم الى أن القيم المتولدة من العمل الاقتصادي الشفاف ستحقق تطوراً مجتمعياً متكاملاً، إضافة الى المشاريع غير المالية التي تنفذها المصارف في مختلف الدول.

بدوره، تحدث فان بير عن الجهود التي تبذلها الحكومة الهولندية في عدد من الدول لمساعدتها على تطوير اقتصاداتها عبر المؤسسات المالية وشركات التأمين، كما أشار الى منهجية القيم في تطوير الأداء الصحي في دول إفريقية لا يوجد فيها تأمين صحي. كما تطرق إلى أهمية القيم في العمل المصرفي، وأن هولندا كانت من الدول الريادية التي اعتمدت هذه المنهجية في نشاطاتها المصرفية لتكون واحدة من الدول المؤثرة في هذا المجال.

وجاءت الجلسة الثانية التي أدارها الرئيس التنفيذي للتحالف العالمي للبنوك الملتزمة بالقيم ماركوس ايجوجرين، تحت عنوان "كيف يمكن للشمول المالي أن يحقق توسعا في عمل منهجية القيم للبنوك والمجتمع"، من ضمنها النشاطات التي تقوم بها المؤسسات في الشمول المالي والمشاريع المتعلقة بالفرع المتنقل، ومشاريع تمكين المرأة، ومحاربة الفقر والاهتمام بالأطفال والتعليم والمسؤولية الاجتماعية وغيرها. وتحدث في الجلسة المدير العام لبنك فلسطين رشدي الغلاييني، والرئيس التنفيذي لهيئة سوق رأس المال برّاق النابلسي، ومدير عام مؤسسة فاتن للإقراض أنور الجيوسي، ومدير المعهد المصرفي الفلسطيني إياد الجيوسي، والدكتورة رنا الخطيب من مؤسسة التعاون.

أما الجلسة الثالثة التي أدارتها الممثلة الخاصة لمدير برنامج PAPP في صندوق الأمم المتحدة الإنمائي ايفون هيلي، فناقشت "الاستدامة والقيم في سياق أهداف التنمية المستدامة والاستثمار المؤثر: محاذاة القيم في سياق التنمية"، حيث تحدث المشاركون فيها عن الركن الأساسي للعمليات المصرفية القائمة على القيم، بالإضافة الى خطة التنمية المستدامة لعام 2030 خطة عمل من أجل إزدهار العالم والمجتمع، فلا تنمية مستدامة بدون سلام وعدالة لجميع البشر؛ وبدون شراكات فعّالة مع جميع أصحاب المصلحة، فضلاً عن طرح أسئلة ما هو مطلوب في فلسطين، كتطوير استراتيجية عمل وطنية وخطة عمل للاستدامة تستند إلى أهداف التنمية المستدامة وإطار استدامة TBL، والتأكد من أن جميع الشركات تعتمد أساليب أخلاقية وقائمة على القيم ومستدامة على طول الركائز البيئية والاقتصادية والاجتماعية. 

وتحدث في الجلسة رئيسة مؤسسة شيم "شباب يصنع المستقبل" لنا أبو حجلة، ومدير الإستثمار في الوكالة الفرنسية للتنمية رفيق نصر الله، والمديرة الاقليمية للاستثمار في مجموعة Triodos Investment Management فدوى بوديبا، ومدير إدارة الإئتمان في بنك فلسطين حنا سحّار.

وحملت الجلسة الختامية عنوان "الحفاظ على القيم في العصر الرقمي وخاصة بين الأجيال الشابة"، وأدارها مدير إدارة العلاقات الدولية في بنك فلسطين كامل الحسيني، وتحدث فيها مدير صندوق ابتكار حبيب حزّان، ومؤسس تطبيق "إنجز" علي طزمي، ومدير عام شركة PalPay إياد قمصية، ومدير برنامج تنمية الشباب والمراهقين في اليونيسف بينويت سيكارد، حيث ناقشت الجلسة مبادرة عالمية ومشاركة الشباب في صنع المستقبل.

واختتم المؤتمر بمجموعة من التوصيات التي أكدت على أهمية اعتماد منهجية قيم في العمل المصرفي في فلسطين والمنطقة لتحقيق أهداف تنموية مستدامة وبناء أجيال قادة على التطوير والتأثير على المجتمع ايجابا.

newsGallery-15791011321881.jpeg

سرقة الصرافات الآلية..أين يكمن الخلل؟

رام الله-وفا-معن الريماوي-منذ بداية العام الجديد، تعرض صرافين آليين في مدينتي البيرة وأريحا للسرقة بعد خلع باب الغرفة وتكسير الجهاز، وتفريغ ما بداخلهما من نقود، تلتها محاولة فاشلة لشخصين لسرقة صراف آلي بمنطقة الحاووز في الخليل.

سبق ذلك سرقة لصراف في منطقة حوارة جنوب نابلس قبل نحو شهر، حيث أقدم الأشخاص على دخول الغرفة المثبت بداخلها الصراف وتعطيل كاميرات المراقبة وسرقة مبالغ مالية من داخل الخزنة.

وعمليات السرقة هذه باتت تستدعي إيجاد حل لها، وسط تساؤلات عدة: أين يكمن الخلل؟ والى أي مدى تستجيب أنظمة الحماية المركبة حال حدوث جرائم سرقة، وهل يتم الأمر بتخطيط فردي أم أنها شبكات سرقة محترفة؟

جانب الحماية والأمن في هذا الموضوع يعتبر من مهام سلطة النقد، حيث كانت قد أصدرت تعليماتها (رقم 6/ 2018) من منطلق مسؤوليتها في الحفاظ على سلامة واستقرار الجهاز المصرفي الفلسطيني واستمرارية أعماله.

وقد شملت التعليمات عدة محاور بدءا من آلية اختيار موقع الصراف الآلي مع الأخذ بعين الاعتبار المنطقة الجغرافية والتاريخ الجرمي للمكان، وطريقة إرساء وتثبيت أجهزة الصراف الآلي، ومواصفات خزنة النقد ومتطلبات أجهزة الإنذار في حالات السرقة والطوارئ، إضافة إلى عملية الربط مع أجهزة الأمن ذات العلاقة، وربطها مع غرفة المراقبة والتحكم المركزية، علما أنه قد تم وضع ضوابط إضافية للمناطق ذات المخاطر العالية.

محافظ سلطة النقد عزام الشوا أكد لـ"وفا"، أن سلطة النقد تنظر لموضوع تكرار عمليات سرقة الصرافات الآلية التي حدثت مؤخرا ببالغ الخطورة، وتؤكد أن هناك مسؤولية مشتركة تقع على كافة الجهات للحد من هذه السرقات.

وأشار الشوا إلى أن سلطة النقد أصدرت تعليمات جديدة وبالتعاون مع الجهات ذات الاختصاص، لتطوير وتشديد ضوابط إضافية للحد من عمليات السرقة، إضافة إلى الطلب من المصارف تكثيف اجراءات الحماية من خلال التعاقد مع بعض الشركات المختصة لحماية أجهزة الصراف الآلي، وأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر.

وأضاف: "كما قامت سلطة النقد بعقد سلسلة من الاجتماعات مع الجهات الأمنية، بهدف تعزيز سبل الحماية واتخاذ التدابير اللازمة للحد من مخاطر سرقة الصرافات الآلية، إضافة لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بملاحقة المسؤولين عن العمليات الجرمية التي تم تنفيذها".

في هذا السياق، قالت الشرطة على لسان المتحدث باسمها العقيد لؤي ارزيقات إن هناك خطة وضعتها الشرطة من كل المحافظات بأن تكون هناك دوريات تفقدية بين الحين والآخر لأجهزة الصراف الآلي، ولكن من الملاحظ أن أغلب السرقات تتم في المناطق  المصنفة "ج"، ويستغل هؤلاء الأشخاص هذا الأمر لارتكاب جريمتهم.

ولفت إلى أن جهاز الإنذار المربوط مع مركز الشرطة لم يعمل في آخر 3 عمليات سرقة، ولذلك يجب مراجعة الاجراءات الأمنية المتبعة في الصرافات الآلية من قبل سلطة النقد، وإعادة النظر في مستوى الحماية المعمول به (جهاز الانذار، والأبواب، والكاميرات).

وأكد ارزيقات أنه تبين من خلال البحث والتحري ومتابعة القضية، أنه لا يوجد ما يثبت أن هناك ارتباطات أو شبكات لأشخاص في أي عملية سرقة تمت، فهي كلها تخطيط فردي وبشكل غير منظم، وكل جريمة لها ظروفها ومحدداتها.

وأضاف: "منذ بداية العام كان هناك حالتا سرقة لصراف آلي، واحدة في البيرة وتم القبض على الفاعلين وجاري سماع أقوالهم، والآخر في منطقة العوجا شمال أريحا قبل نحو أسبوع، ولا يزال العمل جاريا من أجل القبض على المنفذين، ومحاولة فاشلة في الخليل وجارٍ ملاحقة المشتبهين، فيما بلغت عمليات السرقة العام الماضي 3 حالات في حوارة وعتيل وكفر نعمة".