اقتصاد دولي

newsGallery-15666352817931.jpeg

تصعيد جديد في النزاع التجاري بين واشنطن وبكين

بكين (رويترز) - كشفت الصين يوم الجمعة عن رسوم جمركية انتقامية على سلع أمريكية تُقدر قيمتها بنحو 75 مليار دولار، وذلك في أحدث تصعيد للنزاع التجاري الطويل الأمد بين أكبر اقتصادين في العالم.

وقالت وزارة التجارة الصينية في بيان إنها ستفرض رسوما إضافية بنسبة خمسة أو عشرة بالمئة على 5078 منتجا أمريكي المنشأ منها منتجات زراعية ونفط خام وطائرات صغيرة وسيارات.

وسيبدأ تطبيق الرسوم على بعض المنتجات في الأول في سبتمبر أيلول على أن تسري الرسوم على بقية المنتجات في 15 ديسمبر كانون الأول.

وفي ذات السياق، قال رئيس تحرير صحيفة جلوبال تايمز الصينية إن بكين ستكشف قريبا عن خطة لفرض رسوم جمركية انتقامية على منتجات أمريكية محددة.

وكتب هو شي جين على تويتر يوم الجمعة ”بناء على ما أعرفه، ستتخذ الصين خطوات مضادة أخرى ردا على فرض رسوم أمريكية على سلع صينية بقيمة 300 مليار دولار. ستكشف بكين قريبا عن خطة لفرض رسوم جمركية انتقامية على منتجات أمريكية محددة“. ولم تتضمن التغريدة المزيد من التفاصيل.

وجلوبال تايمز تنشرها صحيفة الشعب اليومية التابعة للحزب الشيوعي الحاكم في الصين.

بدورها، قالت وزارة المالية الصينية يوم الجمعة إن بكين ستفرض رسوما جمركية إضافية بنسبة خمسة بالمئة على فول الصويا الأمريكي اعتبارا من أول سبتمبر أيلول وكذلك ستطبق رسوما إضافية بنسبة عشرة بالمئة على القمح والذرة والسورجم (الذرة البيضاء) من الولايات المتحدة اعتبارا من 15 ديسمبر كانون الأول.

وهذا أحدث إجراء تجاري انتقامي تتخذه الصين في مواجهة الولايات المتحدة.

كما ستفرض الصين رسوما جمركية إضافية كبيرة بنسبة عشرة بالمئة على لحوم الأبقار ولحوم الخنازير الأمريكية اعتبارا من أول سبتمبر أيلول وفقا لقائمة نشرتها الوزارة على موقعها الإلكتروني.

ترامب يحث الشركات الأمريكية على إغلاق عملياتها في الصين

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة إنه يأمر الشركات الأمريكية بأن تدرس إغلاق عملياتها في الصين وأن تصنًع بدلا من ذلك المزيد من منتجاتها في الولايات المتحدة، وذلك بينما تتصاعد التوترات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

ولا يمكن لترامب أن يجبر الشركات الأمريكية على أن تتخلى عن الصين ولم يقدم أي تفاصيل بشأن كيف سيمضي قدما في تنفيذ مثل هذا الأمر، رغم أنه قال إنه سيرد في وقت لاحق يوم الجمعة على رسوم جمركية على منتجات أمريكية أعلنتها الصين.

وقال ترامب على تويتر ”بموجب هذا فإن شركاتنا الأمريكية العظيمة مأمورة بأن تبدأ على الفور البحث عن بديل للصين بما في ذلك أن تجلبوا شركاتكم إلى الوطن وأن تصنعوا منتجاتكم في الولايات المتحدة الأمريكية“.

وأضاف قائلا ”نحن لا نحتاج الصين، وبصراحة فإننا بدونهم سنكون أفضل حالا بكثير“.

اتحاد أعمال: "من غير الواقعي" أن تنقل شركات التجزئة الأمريكية عملياتها من الصين

قال الاتحاد الوطني الأمريكي لتجارة التجزئة يوم الجمعة إن ”من غير الواقعي“ لشركات التجزئة الأمريكية أن تنقل عملياتها من الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، لأن 95 في المئة من المستهلكين في العالم يعيشون خارج الولايات المتحدة.

وقال ديفيد فرنش النائب الأول لرئيس الاتحاد في بيان ”وجودنا في الصين يسمح لنا بالوصول إلى المستهلكين الصينيين وتطوير أسواق في الخارج“.

وأضاف قائلا ”هذا بدوره يسمح لنا بالنمو وتوسيع فرص للعمال والشركات والمستهلكين الأمريكيين“.

وقال فرنش إن شركات التجزئة الأمريكية تقوم بتنويع سلاسل إمداداتها منذ سنوات لكن العثور على قواعد إمدادات بديلة ”عملية مكلفة وطويلة يمكن أن تستغرق سنوات“.

الحرب التجارية بين واشنطن وبكين تمتد إلى النفط وتدفع الأسعار للهبوط

هددت الصين بفرض رسوم جمركية على واردات النفط الخام الأمريكي وذلك للمرة الأولى في الحرب التجارية المتصاعدة بين البلدين وهو ما دفع أسعار الخام للهبوط يوم الجمعة إلى أدنى مستوياتها في أسبوعين إذ أدى الإعلان الصيني إلى تفاقم المخاوف بشأن تباطؤ في الطلب العالمي على النفط.

وقالت الصين إنها ستفرض رسوما جمركية بنسبة خمسة في المئة على النفط ومنتجات أمريكية أخرى اعتبارا من أول سبتمبر أيلول. وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سيرد على الإجراء الصيني في وقت لاحق يوم الجمعة.

وقلصت الصين، أحد أكبر مستوردي الخام في العالم، شحنات النفط الأمريكي بشكل حاد بعد ارتفاع قياسي في العام الماضي. وقال تجار ومحللون إن أحدث الرسوم الجمركية ستؤدي على الأرجح إلى وقف الشراء تماما.

وساهم ازدهار إنتاج النفط الصخري في أن تصبح الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم متفوقة على السعودية وروسيا، وقفزت الصادرات إلى مستوى قياسي فوق ثلاثة ملايين برميل يوميا بعد رفع حظر في أواخر 2015.

وقال مايكل تران مدير إستراتيجيات الطاقة في آر.بي.سي كابيتال ماركتس في نيويورك ”الحرب التجارية المتبادلة تشهد الآن دخول سوق النفط رسميا في مرمى النيران. هذه المرة تضرب الصين منتجي النفط الأمريكيين وهى قلب قاعدة الدعم التقليدية لترامب“.

وأضاف قائلا ”لأن الصين هى أكبر منطقة لنمو واردات الخام، فإن المنتجين الأمريكيين هم الذين يحتاجون الصين وليس العكس. الولايات المتحدة ستحتاج لإيجاد مشترين بدلاء لإنتاجها من الخام وهو ما سيكون تحديا في ظل ضعف الطلب العالمي“.

ووفقا لبيانات من وزارة الطاقة الأمريكية فإن الشحنات الأمريكية إلى الصين بلغت نحو خمسة بالمئة من إجمالي صادرات الخام الأمريكي في المتوسط حتى الآن هذا العام.

وتراجعت عقود الخام الأمريكي 3.5 بالمئة إلى 53.40 دولار للبرميل اليوم الجمعة، وهو أدنى مستوى منذ التاسع من أغسطس آب.

في أحدث رد انتقامي.. ترامب يرفع الرسوم الجمركية على واردات من الصين

قال الرئيس دونالد ترامب يوم الجمعة إن الولايات المتحدة ستُخضع واردات صينية لرسوم جمركية إضافية بنسبة خمسة في المئة ردا على ما سماه تحرك للصين بدوافع سياسية لفرض رسوم على صادرات أمريكية بقيمة 75 مليار دولار.

وكتب ترامب على تويتر ”من المحزن أن الإدارات السابقة سمحت للصين بأن تتملص حتى الآن من تجارة عادلة ومتوازنة وهو ما أصبح عبئا كبيرا على دافع الضرائب الأمريكي... كرئيس للبلاد فإنني لم يعد يمكنني أن اسمح لهذا بأن يحدث“.

وقال إن الولايات المتحدة ستزيد الرسوم الجمركية على واردات صينية بقيمة 250 مليار دولار إلى 30 بالمئة من المعدل الحالي البالغ 25 بالمئة بدءا من أول أكتوبر تشرين الأول.

وفي الوقت نفسه أعلن ترامب رفع الرسوم الجمركية على بقية البضائع الصينية البالغ قيمتها 300 مليار دولار من 10 بالمئة إلى 15 بالمئة.

وستبدأ الولايات المتحدة فرض تلك الرسوم على بعض المنتجات بدءا من أول سبتمبر أيلول، لكن الرسوم على حوالي نصف تلك البضائع تأجلت إلى الخامس عشر من ديسمبر كانون الأول.

newsGallery-15666344890251.jpeg

هواوي: القيود الأمريكية ستقلص إيرادات وحدة الهواتف الذكية

هونج كونج/شنغهاي (رويترز) - قالت شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة هواوي يوم الجمعة إن تأثير القيود التجارية التي فرضتها الولايات المتحدة على أنشطتها سيكون أقل مما خشيت في بادئ الأمر، على الرغم من أن القيود قد تقلص إيرادات وحدة الشركة للهواتف الذكية بنحو عشرة مليارات دولار هذا العام.

وتضررت هواوي تكنولوجيز البالغ حجم أعمالها 100 مليار دولار بشدة منذ منتصف مايو أيار بعدما وضعت واشنطن ثاني أكبر مُصنع للهواتف الذكية في العالم ضمن ما يُسمى ”قائمة الكيانات“ مما يهدد بمنعها من الحصول على مكونات وتكنولوجيا أمريكية مهمة.

وفي أول تقييم لها بشأن تأثير القيود الأمريكية، قال رن تشنغ مؤسس الشركة ورئيسها التنفيذي في يونيو حزيران إن إدراج الشركة في القائمة السوداء سيلحق الضرر بإيراداتها بواقع 30 مليار دولار مما سيحرمها من تحقيق نمو للإيرادات في 2019.

وقال إريك شو نائب رئيس مجلس الإدارة خلال مؤتمر صحفي لتقديم رقائق جديدة للذكاء الصناعي في مقر الشركة في شنتشن ”يبدو أنها ستكون أقل من ذلك. لكن عليكم الانتظار حتى صدور نتائجنا في مارس (آذار)“.

وقال شو إن مجموعة أعمال المستهلكين التابعة لهواوي، تسجل هذا العام أداء ”أفضل كثيرا“ مما كان يُخشى في بادئ الأمر.

وتشمل مجموعة أعمال المستهلكين التابعة لهواوي أنشطة الهواتف الذكية وتسارع لتطوير نظام تشغيل خاص بها استعدادا لأسوأ تصور في حالة حرمانها من تطبيقات أساسية لنظام أندرويد التابع لجوجل.

وأضاف شو ”لكن من الممكن حدوث تراجع (في المبيعات) بأكثر من عشرة مليارات دولار“.

وفي انفراجة مؤقتة لهواوي، قالت واشنطن قبل أيام إنها ستمدد بواقع 90 يوما مهلة تسمح لهواوي بشراء مكونات من الشركات الأمريكية بهدف تزويد المستهلكين الحاليين في حين ستضيف أكثر من 40 وحدة تابعة للشركة إلى قائمتها السوداء.

وقال شي إن المهلة ”بلا معنى“ بالنسبة لهواوي التي أصبح موظفوها ”على أتم استعداد“ للعيش والعمل في ظل الحظر.

newsGallery-15665552535821.jpeg

الدولار يرتقع قبل كلمة رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي

طوكيو (رويترز) - ارتفع الدولار مقابل الين يوم الجمعة بفعل توقعات بإلقاء جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) كلمة مهمة ستعزز الرأي القائل بأن المركزي الأمريكي لم يدخل دورة تيسير نقدي طويلة الأمد.

وبلغت العملة الأمريكية أعلى مستوى في 11 شهرا مقابل اليوان الصيني يوم الجمعة، بينما تراجع الجنيه الاسترليني من أعلى مستوى في أكثر من ثلاثة أسابيع.

وسجل الدولار النيوزيلندي أكبر تحركات بين العملات خلال الجلسة، ليقفز من أدنى مستوى في ثلاث سنوات ونصف السنة بعد أن قال رئيس البنك المركزي للبلاد إنه ”راض“ عن أسعار الفائدة الحالية، مما بدد توقعات بإجراء مزيد من التخفيضات الفورية في أسعار الفائدة بعد تيسير قوي جرى هذا الشهر.

ويلقي باول كلمته المرتقبة بشدة في وقت لاحق يوم الجمعة في اجتماع لمصرفيين من بنوك مركزية في جاكسون هول. وظهرت شكوك بشأن الإقدام على تيسير نقدي جديد بعد أن قال مسؤولان في مجلس الاحتياطي إنهما لا يريان أي سبب لخفض أسعار الفائدة مجددا في غياب إشارات جديدة على ضعف الاقتصاد.

وصعد الدولار إلى 106.59 ين يوم الجمعة لكنه قبع عند نطاق تداوله في الآونة الأخيرة. وفي أسبوع، يتجه الدولار صوب الارتفاع 0.2 بالمئة مقابل الين.

وزاد مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.2 بالمئة إلى 98.344 ويتجه صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الثاني.

وفي التعاملات داخل البلاد، نزل اليوان إلى 7.0961 مقابل الدولار وهو أضعف مستوياته منذ مارس آذار 2008. وفي المعاملات الخارجية، تراجع اليوان إلى 7.0987.

وهبط الجنيه الاسترليني 0.3 بالمئة يوم الجمعة إلى 1.2230 دولار. وما زال الاسترليني متجها صوب تحقيق مكاسب للأسبوع الثاني، لكن الضبابية تظل مرتفعة بشأن كيفية استكمال بريطانيا لانفصالها عن الاتحاد الأوروبي.

وارتفع الدولار النيوزيلندي 0.4 بالمئة إلى 0.6390 دولار أمريكي مسجلا أكبر مكسب يومي منذ الثامن من أغسطس آب وقفز 0.5 بالمئة إلى 68.09 ين.

واستقر اليورو عند 1.070 دولار ويمضي على مسار تسجيل ثاني انخفاض أسبوعي مقابل العملة الأمريكية.

newsGallery-15664561572911.jpeg

إسرائيل وكوريا الجنوبية تتوصلان إلى اتفاقية للتجارة الحرة

القدس (رويترز) - توصلت إسرائيل وكوريا الجنوبية إلى اتفاقية للتجارة الحرة يوم الأربعاء بعد ثلاث سنوات من المفاوضات وسط آمال بالبناء على قفزة بلغت أكثر من 15 بالمئة في التجارة الثنائية العام الماضي إلى 2.5 مليار دولار.

وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالاتفاقية، وهي الأولى لإسرائيل مع دولة آسيوية، وأثنى على كوريا الجنوبية قائلا إنها ”اقتصاد عالمي رائد متقدم ومفعم بالحيوية“.

وقال أثناء اجتماع مع وزير التجارة الكوري الجنوبي يو ميونج-هي ”شراكتنا ستكون لها منفعة هائلة لبلدينا كليهما“.

”أنا متأكد أنها ستضاعف حجم تجارتنا عدة مرات... أعتقد أن هذا سيتيح أيضا للمستهلكين الإسرائيليين أسعارا مخفضة، وسيزيل الرسوم الجمركية.. على سبيل المثال للسيارات الكورية“.

وبمقتضى الاتفاقية، ستكون أكثر من 95 في المئة من الصادرات الإسرائيلية معفية من الرسوم الجمركية بينما سيدخر المستوردون والمستهلكون حوالي 100 مليون شيقل (28 مليون دولار) سنويا.

وتشكل الآلات والمعدات الكهربائية والطبية أكثر من نصف الصادرات الإسرائيلية إلى كوريا الجنوبية. وتشمل الصادرات أيضا المخصبات الزراعية (الأسمدة) ومستحضرات التجميل والعصائر.

وسترفع الرسوم الجمركية عن الواردات من كوريا الجنوبية بما في ذلك السيارات وأجزائها ولعب الأطفال والأجهزة المنزلية والمكونات الإلكترونية.

 

newsGallery-15662126848281.jpeg

تباطؤ الاقتصاد الإسرائيلي بأكثر من المتوقع

تل أبيب-د ب أ-تباطأ الاقتصاد في إسرائيل بأكثر من المتوقع في الربع الثاني من العام، متأثرا بتراجع التجارة والاستثمار والاستهلاك الخاص.
وأعلن المكتب المركزي للإحصاء أمس الأحد ان التقديرات الأولية تشير إلى أن الناتج المحلي الإجمالي نما بنسبة 1% مقابل الأشهر الثلاثة السابقة على أساس سنوي، بعدما سجل نموا مُعَدَّلا في الربع الأول بـنسبة 4.7% في الربع الأول. وهذه النسبة أسوأ من التقديرات التي توقعها استطلاع أجرته وكالة بلومبرغ للأخبار الاقتصادية مع تسعة خبراء اقتصاد، وبلغت نسبة النمو فيها في المتوسط 1.5% .
وعادة ما يكون الإنفاق الاستهلاكي الخاص محركا رئيسيا للنمو في إسرائيل، إلا أنه انخفض بنسبة 1.3% في الربع الثاني. وتراجعت واردات إسرائيل وصادراتها وسط تزايد المخاوف بشأن قدرة الصراعات التي تشهدها التجارة العالمية على الإضرار بالنمو.
وكان قسم الأبحاث في بنك إسرائيل المركزي قد خفض في الشهر الماضي توقعاته للناتج المحلي الإجمالي بصورة طفيفة بسبب تراجع حركة التجارة العالمية. تجدر الإشارة إلى أن بنك إسرائيل يخطط لرفع أسعار الفائدة بصورة تدريجية، إلا أن المخاوف بشأن تراجع النمو في الخارج والداخل يمكن أن تقود إلى تغيير في هذا التوجه.

 

newsGallery-15661976797011.jpeg

أمريكا ستمنح هواوي 90 يوما أخرى للشراء من موردين أمريكيين

سنغافورة/واشنطن (رويترز) - قال مصدران مطلعان إن من المتوقع أن تمدد وزارة التجارة الأمريكية مهلة تسمح لشركة هواوي تكنولوجيز بالشراء من شركات توريد أمريكية حتى تستطيع خدمة عملائها الحاليين.

وأضاف المصدران أنه سيتم تمديد ”الترخيص العام المؤقت“ لهواوي 90 يوما.

وكانت وزارة التجارة الأمريكية قد سمحت في بادئ الأمر لهواوي بشراء بعض السلع أمريكية الصنع في مايو أيار بعد وقت قصير من إدراج الشركة على قائمتها السوداء بهدف الحد من أثر ذلك على عملائها الذين يشغل كثيرون منهم شبكات في الريف الأمريكي.

وسيأتي التمديد ليجدد اتفاقا من المقرر أن ينتهي في 19 أغسطس آب الجاري لتظل هواوي قادرة على الاحتفاظ بشبكات الاتصالات الحالية وتوفير تحديثات لبرامج هواتف هواوي المحمولة.

وقال أحد المصدرين إن من المتوقع أن يتحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيره الصيني شي جين بينغ مطلع الأسبوع الجاري.

ولم تعلق هواوي حتى الآن، كما لم ترد وزارة الخارجية الصينية إلى الآن على طلب تعقيب أُرسل إليها عبر الفاكس.

لكن هواوي لا تزال ممنوعة من شراء قطع غيار ومكونات أمريكية لتصنيع منتجات جديدة، دون الحصول على تصاريح خاصة إضافية.

وامتنعت وزارة التجارة الأمريكية مساء الجمعة عن التعليق على تصريحات للوزير ويلبور روس على تلفزيون (سي.إن.بي.سي) قبل أيام، قال خلالها إن التصاريح القائمة سارية حتى الاثنين.

وردا على سؤال عما إذا كانت ستمدد، قال روس ”سأكون سعيدا عندما أطلعكم على الجديد يوم الاثنين“.