Ad
مصرف الصفا الإسلامي يواصل مشاركته في الأسبوع المصرفي
بتاريخ 2018-3-15- تاريخ التحديث الأخير 2018-3-15
newsGallery-15211322088601.jpeg

جانب من مشاركة مصرف الصفا في الأسبوع المصرفي

رام الله- واصل مصرف الصفا الإسلامي مشاركته في النسخة السادسة من فعاليات الأسبوع المصرفي للأطفال والشباب، الذي أطلقته سلطة النقد في قصر المؤتمرات بمدينة بيت لحم، يوم الأحد الماضي ويستمر حتى نهاية اليوم الخميس.  

وتضمنت فعاليات الأسبوع المصرفي معرضاً للمصارف، وتنظيم زيارات تثقيفية لطلاب المدارس وذويهم إلى المصارف وذلك لإطلاعهم على طبيعة وآلية عمل المصارف والأنشطة والخدمات المصرفية التي تقدمها لزبائنها.

وانطلقت مشاركة المصرف في الفعاليات بتقديم مجموعة من موظفي مصرف الصفا في الجناح الخاص به شرحا وافيا أمام الزوار عن خدمة الاستصناع المصرفية التي تعد أسلوب من أساليب التمويل المباشر، والذي يقوم المصرف من خلاله بتصنيع سلعة معينة، ويعرف على أنه عقد بيع عين موصوفة في الذمة مطلوب صنعها.

وأفاد نضال البرغوثي مدير عام مصرف الصفا الإسلامي أنّ مشاركة المصرف في فعاليات الأسبوع المصرفي تأتي من باب اهتمامه وحرصه على نشر ثقافة التوعية المصرفية والمالية بين كافة شرائح المجتمع الفلسطيني بشكل عام، وفئة الشباب والأطفال على وجه الخصوص.

وأضاف البرغوثي أن مصرف الصفا يولي فئة الأطفال والشباب أهمية كبرى، بهدف تعريف الطلبة بالقطاع المصرفي والخدمات المصرفية، الأمر الذي من شأنه أن يزيد من مستوى ونسبة الوعي لدى هذه الفئة في الأمور المصرفية والمالية في المستقبل.

وأشار البرغوثي إلى أن المصرف خصص ساعات محددة في كافة  فروعه لاستقبال الوفود الطلابية من مختلف المحافظات لتعريف الطلبة بخدماته المصرفية المتنوعة والمميزة، والإجابة على تساؤلاتهم واستفساراتهم، كما خصص البنك مجموعة من موظفيه للقيام بزيارات ميدانية للمدارس لذات الغرض في مدن الخليل ورام الله ونابلس.

وثمّن البرغوثي جهود سلطة النقد الفلسطينية وكافة الشركاء على دورها في تنظيمها لفعاليات الأسبوع المصرفي، بما يسهم في تحقيق سياسة الشمول المالي التي تطبقها سلطة النقد، لتعزيز ثقافة الوعي المصرفي بين فئات المجتمع كافة، ونقل هذه الثقافة للأجيال القادمة.

يذكر أن فعاليات الأسبوع المصرفي جاءت بتنظيم من سلطة النقد الفلسطينية، وبالتعاون مع جمعية البنوك في فلسطين والشبكة الفلسطينية للإقراض الصغير والمتناهي الصغر (شراكة) ووزارة التربية والتعليم العالي وبرنامج التعليم لدى وكالة الغوث الدولية. 

Ad