Ad
فلسطين تشارك في اجتماع مجلس محافظي البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية
بتاريخ 2018-5-9- تاريخ التحديث الأخير 2018-5-9
newsGallery-15258800119821.jpeg

جانب من كلمة الملك عبد الله الثاني خلال الافتتاح-تصوير بترا

عمان-شاركت وزيرة الاقتصاد الوطني عبير عودة، اليوم الأربعاء، ممثلا عن رئيس الوزراء رامي الحمد الله، في الاجتماع السنوي السابع والعشرين لمجلس محافظي البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والذي جرى افتتاحه من قبل الملك عبد الله الثاني، بمشاركة رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية سوما تشاكرابارتي، في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات بمنطقة البحر الميت.

واعتبرت الوزيرة مشاركة فلسطين في هذا الاجتماع فرصة حقيقية لاطلاع المشاركين على الجهود التي تبذلها الحكومة الفلسطينية لتوسيع القاعدة الاستثمارية في فلسطين، من خلال المراجعة المستمرة للبيئة القانونية الناظمة للاقتصاد الوطني، الأمر الذي يعظم من فرص الاستثمار في دولة فلسطين، والتي تعود بالنفع على الاقتصاد الوطني والمستثمر.

وأشارت الوزيرة عودة الى الشراكة القائمة بين الحكومة الفلسطينية والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والتي من شأنها توسيع انشطة البنك في فلسطين من خلال دعم القدرة التنافسية والابتكار في القطاع الخاص، وزيادة فرص الحصول على التمويل للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، بالإضافة إلى تعزيز استدامة إمدادات الطاقة، وتشجيع القطاع الخاص والمشاركة في كفاءة استخدام الطاقة والبنية التحتية.

يذكر ان الحكومة الفلسطينية ممثلة بوزيرة الاقتصاد عبير عودة، وقعت في ايار 2017 اتفاقية مع البنك الأوروبي للإعمار والتنمية، من أجل بدء عمل البنك واستثماره في فلسطين، وتنص الاتفاقية على إنشاء صندوقي استثمار، الأول للبنك الأوروبي برأس مال 30 مليون يورو، والثاني صندوق متعدد جهات الدعم.

بينت الوزيرة في حديثها أن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية سيتولى تنفيذ المشاريع الممولة من قبل الاتحاد الاوروبي بقيمة 5 ملايين يورو لتطوير المشاريع الصغيرة  والمتوسطة مما سينعكس ايجابا على سوق العمل.

وقالت: تتمتع فلسطين بإمكانيات هائلة غير مستغلة في مجالات رئيسية تشمل، على سبيل المثال لا الحصر، الزراعة والأعمال الزراعية والتصنيع وإدارة موارد المياه والطاقة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والسياحة والخدمات المصرفية وغيرها من الخدمات، لذلك سيجد البنك الأوروبي للإعمار والتنمية فرصا مجزية في فلسطين.

وأشارت الى المساعي الحكومية بالشراكة مع القطاع الخاص لتوفير بيئة استثمارية مواتية تساعد المستثمرين الإقليميين والدوليين على الاستثمار، بالإضافة الى الجهود المبذولة لتحديث الصناعة، وزيادة القدرة التنافسية للمنتجات الفلسطينية وزيادة الصادرات الى مختلف بلدان العالم.

ويناقش مجلس محافظي البنك، خلال اجتماعهم، التحديات العالمية بما في ذلك جهود دعم النمو الاقتصادي، ومكافحة التغير المناخي، وتعزيز بيئة الأعمال في المناطق المشمولة باستثمارات وعمليات البنك.

Ad