Ad
جمعية جهود تختتم مشروع ’مخيم التوجيه المهني للشباب’
بتاريخ 2018-6-30- تاريخ التحديث الأخير 2018-6-30
newsGallery-15303778279991.jpeg

صورة جماعية في ختام الحفل

القدس-اختتمت جمعية جهود للتنمية المجتمعية والريفية مشروع مخيم التوجيه المهني للشباب Vocational Orientation Camp for Youth، حيث يأتي هذا المشروع كجزء من برنامج "تعزيز التعليم والتدريب المهني والتقني والتشغيل"، والذي ينفذه التعاون الالماني (GIZ) بالنيابة عن وزارة التنمية والتعاون الاقتصادي الفدرالية الألمانية (BMZ). نُظم الحفل في مركز التدريب المهني التابع للاتحاد اللوثري العالمي في القدس، بحضور مستشارة برنامج التعليم والتدريب المهني والتقني والتشغيل في التعاون الالماني GIZ مها ازحيمان، ومدير جمعية جهود للتنمية المجتمعية والريفية مغنم غنَام ورئيس قسم التشغيل المحلي في مديرية عمل القدس اياد الخطيب، وعدد من ممثلي المؤسسات الشريكة، والطلاب المستفيدين من  المشروع وذويهم.  

في بداية الحفل عرضت منسقة المشروع روند زعارير نبذة عن المشروع وأهدافه واستعرضت الأنشطة التي قام المشروع بتنفيذها وأهم النتائج التي حققها، حيث ان مشروع "مخيم التدريب المهني للشباب Vocational Orientation Camp for Youth الذي يستهدف الفئة المهمشة والضعيفة من المتسربين من المدارس غير العاملين في القدس الشرقية وضواحيها (داخل الجدار وخارجه)، يهدف الى زيادة الوعي حول التدريب والتعليم المهني وأهميته للشباب الفلسطيني وذلك من خلال تقديم ارشادات وتوجيهات مهنية وشخصية واستشارات وظيفية، وتعريف الشباب الفلسطيني على واقع العمل، وتمهيد الطريق للشباب للانتساب الى التعليم المهني الغير رسمي والتعليم قصير الأجل أو التعليم المهني الرسمي والتدريب أو العمل القائم على التعلم، بالاضافة الى تسهيل عملية الحصول على وظائف لائقة وذلك بهدف سد الفجوة بين مخرجات برنامج التعليم ولتدريب المهني والتقني واحتياجات السوق والشباب. هذا وتضمن المشروع التوجيه لمهني ل 40 شاب وشابة من عمر 15 الى 29 عاماً وذلك من خلال جلسات لكس الحواجز وتوجيه المستفدين وابائهم، بالاضافة الى الارشاد المهني والتوجيه الوظيفي، كما تم عقد تدريبات في مجال المهارات الحياتية، هذا وتم تنفيذ زيارات ميدانية لاماكن التعليم والتدريب المهني وأماكن العمل المختلفة، كما وتمكن المستفدين من القيام بتدريب لمدة أربعة ايام في اماكن العمل المختلفة كل حسب تخصصه، هذا وتم اخييار 8 اشخاص للقيام بالتدريب في أماكن العمل لمدة شهر مدفوعة الأجر. هذا وتمكن المشروع من تحقيق النتائج المتوقعة منه والمتمثلة ببناء تحالف قوي بين جمعية جهود ومراكز التدريب المهني و القطاع الخاص، زيادة وعي المستفيدين باهمية التدريب المهني، إضافاً، التحاق ما يقارب 60% من المستفيدي المشروع بمراكز ومدارس التعليم والتدريب المهني لإكمال مسيرتهم التعليمية المهنية

هذا وكان هناك عرض لفيلم وثائقي من انتاج شبكة وطن الاخبارية، والذي يوثق التدريبات والزيارات الميدانية التي قام بها المستفيدين لمراكز التدريب المهني واماكن العمل. وعرض وجه نظر الاهالي وامتنانهم لانضمام ابنائهم لهذا النوع من المشاريع الذي يقدم تدريبات مهمة وهادفة تعمل على فتح افاق الطلاب لمستقبل تعليمي ومهني افضل. 

كما تحدث المدير العام لجمعية جهود مغنم غنام بكلمة موجز عن مخيم التدريب المهني للشباب والذي يهدف الى تنفيذ مقايسس التعليم والتدريب المهني والتقني TVET والتشغيل للمتسربين من المدراس، واهميته في خلق مستقبل جديد لهم، وفتح افاق وظيفية وتعليمية لهم، هذا وعمل مخيم التدريب المهني للشباب علة تشبيك المستفيدين مع معاهد التدريب المهني ومراكز التشغيل وأماكن العمل. 

وعليه اضاف اياد الخطيب رئيس قسم التشغيل المحلي في مديرية عمل القدس في كلمته عن اهمية الشراكة مع جمعية جهود، واهمية هذا المشروع بشكل خاص الذي يستهدف طلاب منطقة القدس، ويعمل على رفع مستوى الوعي باهمية التدريب المهني. 

وأكد محمود عداربة نائب المدير العام للاتحاد اللوثري العالمي في القدس في كلمته على اهمية مشروع مخيم التدريب المهني للشباب الذي تم تنفيذه من قبل جهود في رفع نسبة الوعي لاهمية التعليم المهني في القدس، واضاف بان التدريبات التي تم تقديمها من خلال المشروع تمت في أماكن مجهزة وعلى يد خبراء في التخصصات المطروحة من تجميل وكهرباء وطبخ. 

قامت جمعية جهود للتنمية المجتمعية والريفية ممثلة بمديرها العام مغنم غنام بتكريم كل من التعاون الماني GIZ ووزارة العمل والاتحاد اللوثري العالمي، وذلك كعربون شكر وتقدير لهم لمساهمتهم في تنفيذ المشروع.

تم عرض بعض من قصص نجاح المشروع من خلال كلمات لعدد من المستفيدين عن تجربتهم في المشاركة في هذا المشروع، تحدثوا فيها عن تأثير التدريبات التي شاركوا فيها على حياتهم الشخصية والمهنية والاجتماعية، وفتح آفاق جديدة امام الشباب للاستكمال تعليمهم او اختيار مهنة تليق بهم وبطموحاتهم. 

في الختام ،قام المستفيدون كل حسب تخصصه (تجميل، طبخ، كهرباء) بعرض مشروع على الحاضرين، بحيث تم تشكيل لجنة تحكيم من أربعة اشخاص؛ ممثل عن جمعية جهود وممثل عن التعاون الالماني GIZ، وممثل عن وزارة العمل ومختص في كل من المجالات المعروضة، بهدف تقييم مشاريع المستفيدين حيث تم اختيار ثمانية فائزين حصلت مشاريعهم على اعلى العلامات من قبل لجنة التحكيم وسيتم تسليمهم جوائز نقدية لدعم  مسيرتهم التعليمية والمهنية.

جمعية جهود للتنمية المجتمعية والريفية مؤسسة غير حكومية غير ربحية تأسست عام 2003، تلتزم بدعم التنمية المجتمعية في المناطق المهمشة والريفية من خلال تعزيز التنمية الاقتصادية، والمشاركة المدنية والمجتمعية. حيث تهدف الى تعزيز دور النساء والشباب في الريف الفلسطيني والعمل على تحسين أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية من خلال العمل ضمن ثلاثة برامج رئيسية الأول: برنامج التمكين الاقتصادي، الثاني: برنامج التمكين المجتمعي، الثالث: برنامج تعليم الكبار. 

Ad