Ad
برعاية استراتيجية من بنك فلسطين-رام الله تحتضن ماراثون ’اليوم الوردي’
بتاريخ 2018-11-3- تاريخ التحديث الأخير 2018-11-3
newsGallery-15412415523721.jpeg

جانب من فعاليات الماراثون

رام الله-أخبار البنوك-حظي ماراثون "اليوم الوردي"، الذي جرى في مدينة رام الله، الجمعة، بمشاركة واسعة من الرجال والنساء، وجاء في سياق دعم حملة التوعية بمكافحة مرض "سرطان الثدي".
ورعى الماراثون اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية، ود. ليلى غنّام، محافظ رام الله والبيرة، ونظمته شركة "إيفنتيف" و"ماركوم".
وشاركت د. غنّام في الماراثون، وأعطت شارة البدء من أمام ميدان محمود درويش، في خط سير امتد حتى سرية رام الله الأولى، وحصدت المتسابقة أسيل بيضون المركز الأول، وحلت ثانياً أسيل نعمان، وثالثاً حنين أبو ماريا.
وفي اعقاب انتهاء السباق، جرت فعاليات ختامية، هي عبارة عن بعض التمرينات الضرورية للمتسابقين، تلاه تكريم الفائزات بالمراكز الأولى، والناجيات من مرض سرطان الثدي، وهن: شفاء عواد، تغريد دحادحة، ورائدة حمد.
وتم تكريم الشخصيات والمؤسسات الداعمة للماراثون، وعلى رأسهن د. ليلى غنَام، وممثلة اللجنة الأولمبية، د. نبال خليل، وميرفت عاروري من بنك فلسطين الراعي الاستراتيجي، مركز آروما للتجميل، شركة "قهوة اكسترا"، "كريم"، شركة المشروبات الوطنية "كوكاكولا"، شركة "المشرق" للتأمين، وراعي الضيافة "حلويات العنبتاوي"، وسرية رام الله الأولى.
وعبرت د. غنّام في كلمة لها عن سعادتها بنجاح الفعالية، وأشادت بحجم الإقبال الكثيف على المشاركة للتوعية بمرض سرطان الثدي.
وثمنت غنّام، عالياً، قوة إرادة النسوة الناجيات من المرض، مشيرة الى صلابتهن بالتغلب على الصعاب، وتمنت إقامة مثل هذه التظاهرات في مدينة القدس، عاصمة الدولة الفلسطينية، والتخلص من السرطان الأكبر والمتمثل بالاحتلال.
وشكرت المشاركين من الرجال، لا سيما الذين تفاعلوا بهدف دعم الحملة، وترسيخ فكرة الانخراط الهادفة الى مكافحة المرض.
وأشارت شذى عودة، مديرة مركز دنيا التخصصي لأورام النساء، إلى أن الماراثون يحمل رسالة، مفادها أن اتباع نمط حياة صحي يقي من الإصابة بالأمراض، بما في ذلك الخطيرة منها مثل مرض السرطان.  

Ad