Ad
محافظ سلطة النقد يشارك في مؤتمر البنك المركزي العراقي
بتاريخ 2018-12-11- تاريخ التحديث الأخير 2018-12-11
newsGallery-15445112648574.jpeg

جانب من مشاركة محافظ سلطة النقد في المؤتمر

بغداد-BNEWS-شارك محافظ سلطة النقد عزام الشوا، يرافقه مستشاره للتخطيط الاستراتيجي والعلاقات الدولية عيسى قسيس، في مؤتمر البنك المركزي العراقي السنوي الرابع "الدور التنموي للبنك المركزي العراقي المعطيات والاتجاهات"، الذي عقد، الاثنين، في العاصمة العراقية بغداد بمشاركة محافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق، وممثلين عن مجلسي الوزراء والنواب العراقيين، ومحافظ البنك المركزي الأردني زياد فريز ورئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي عبد الرحمن الحميدي، وعدد من القيادات ومديري المؤسسات المصرفية العربية.

وخلال كلمته نقل المحافظ تحيات رئيس دولة فلسطين محمود عباس وتمنياته للمؤتمرين بنجاح المؤتمر.

وتحدث الشوا في جلسة بعنوان "دور الجهاز المصرفي في تحفيز القطاع الخاص"، بمشاركة رجاء كموني ممثل اتحاد المصارف العربية، ويارا سالم مديرة مكتب البنك الدولي في العراق، وعيدي عبد النبي مستشار البنك المركزي العراقي.

وأشار الشوا إلى أن سلطة النقد قامت بالعديد من المبادرات الهامة التي تصب في مجال تحفيز القطاع الخاص، وبالتالي المساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة، ومن أهم هذه المبادرات تعزيز الشمول المالي والذي توّج مؤخرًا بإطلاق الاستراتيجية الوطنية للشمول المالي بالتعاون مع هيئة سوق رأس المال، وكذلك انتهاج سياسة خاصة للتفرع المصرفي في المناطق الريفية والنائية وتسهيل نفاذ مختلف شرائح المجتمع الفلسطيني للخدمات المالية، وتعبئة المدخرات المحلية وزيادة معدلات الادخار من خلال تنشيط دور القطاع المصرفي في توفير قنوات ادخارية واستثمارية جاذبة للمدخرات المحلية، وتنظيم الأسبوع المصرفي للأطفال والشباب، وهو حدث سنوي لشمل أكبر عدد ممكن من الطلاب في التوعية المصرفية.

وأضاف محافظ سلطة النقد أن سلطة النقد أولت قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة اهتماماً خاصاً، لما له من دور أساسي في تطوير الاقتصاد الوطني، وخلق فرص العمل والحد من البطالة وتنويع مصادر الدخل وتشجيع الريادة باعتبارها رافدًا أساسيًا لسوق العمل وتشكل 90% من الأعمال، وقد عززت سلطة النقد الإقراض الآمن لهذه المؤسسات من خلال سياسة ائتمانية حصيفة ووجود مكتب الاستعلام الائتماني، الذي يشمل قطاعات كبيرة في قاعدة بياناته مما ساعد على الوصول إلى الائتمان. كما كان لسلطة النقد دور هام في تنشيط قروض الإسكان والرهن العقار، حيث تم إنشاء قاعدة بيانات خاصة تشتمل على معلومات كاملة عن المحفظة التمويلية لقطاع الإسكان والرهن العقاري، وتم ربط شروط منح قروض الإسكان والرهن العقاري ممثلة بفترة منح التسهيل ونسبة التمويل من القيمة التخمينية للعقار بدرجة تصنيف المقترضين الائتمانية وفقاً للمعيار المرن الـ(LTV).

وأوضح الشوا أن جهود سلطة النقد في تحفيز القطاع الخاص، تجلت أيضاً في تحفيز الإقراض المصرفي وتوجيهه نحو قطاعات أو أنشطة أو مناطق معينة، حيث شجعت المصارف على ضخ مزيد من الائتمان في الاقتصاد المحلي، ومنح مزيد من الائتمان لبعض القطاعات الإنتاجية (الزراعة والصناعة والإنشاءات)، أو بعض المناطق الجغرافية (قطاع غزة، منطقة القدس)، أو بعض الأنشطة الاقتصادية (سياحة، تعليم، صحة وغيرها)

وفي ختام كلمته بيّن المحافظ الأولوية التي يحتلها تمكين المرأة الفلسطينية اقتصادياً لدى سلطة النقد حيث عقدت لهذه الغاية مؤتمراً مصرفياً بعنوان "تمكين المرأة مصرفيًا" في تشرين ثاني 2017، لمناقشة مجموعة من القضايا والمواضيع المتعلقة بتقييم مدى استفادة المرأة الفلسطينية من الخدمات المصرفية، وسبل تعزيز وبناء القدرات المالية للمرأة من خلال نشر الوعي والثقافة المصرفية وبناء القدرات لدى المرأة، وسبل تسهيل وصولها للمنتجات والخدمات المصرفية واستخدامها.

وعلى هامش زيارته للعراق، التقى المحافظ عزام الشوا والوفد المرافق، السفير الفلسطيني في العراق أحمد عقل وطاقم السفارة، الذي أطلعهم على أوضاع الجالية الفلسطينية في العراق.

جدير بالذكر أن المؤتمر الذي عقدت جلساته في فندق الرشيد، ناقش على مدار يوم كامل الرؤية المستقبلية للعلاقة بين السياستين النقدية والمالية٬ والتجارب الدولية لدور الجهاز المصرفي في تحفيز القطاع الخاص، والبعد التنموي للسياسة النقدية في العراق.

Ad