Ad
مواطن من بديا يفوز بمليون شيقل من بنك القدس
بتاريخ 2019-1-17- تاريخ التحديث الأخير 2019-1-17
newsGallery-15477273877101.jpeg

جانب من تسليم الجائزة

رام الله-أخبار المال والأعمال-أعلن بنك القدس عن أسم الفائز بجائزة بنك القدس الكبرى وهو المدّخر "عبد الرحيم وجيه سالم" والبالغة قيمتها مليون شيقل، وذلك بعد إجراء السحب خلال الأسبوع الماضي. يذكرأن الفائز مقيم في الولايات الأمريكية ويعمل في مهنة الحلاقة ويقوم أخاه "سامي وجيه سالم" بإدارة حسابه في بنك القدس مكتب بديا في محافظة سلفيت.

وبمفاجأة فريدة أقامتها دائرة التسويق في البنك من خلال عمل فكرة برنامج تلفزيوني قدمه الإعلامي "سلام سلامة" يقوم بطرح أسئلة بشكل تصاعدي وكل سؤال له مبلغ نقدي معين إلى أن يصل إلى الجائزة الكبرى، إضافة إلى وجود وسيلتين للمساعدة، وعليه تم إستضافة أخ الفائز - الموكل في إدارة الحساب - داخل الأستوديو وهو لا يعلم ما يخطط له وراء الكواليس وأنه تم إختياره للمشاركة في برنامج "الفائز الأكبر"، وخلال طرح الأسئلة عليه، طلب عبد الرحمن أن يستعين بأخيه عبرالسكايب الفائز بالجائزة الذي أنقذه في إحدى أجوبة الأسئلة ليقوم المذيع بمفاجأته أن الإجابة صحيحة وأنه فائز بالجائزة الكبرى لحسابات التوفير في بنك القدس وقيمتها مليون شيقل لتعم البهجة والفرحة داخل الأستوديو ويعلن أن هذا البرنامج وهمي تم تنفيذه من أجل مفاجأة الفائز، ليتم تقديمه أمس على شكل"بروموشن" على شاشة تلفزيون فلسطين.

وتم تسليم الجائزة بحضور الرئيس التنفيذي للبنك صلاح هدمي ونائبه منتصر الششتري وعدد من موظفي البنك، بدوره قام هدمي بتهنئة الفائز قائلا"مبروك لكم جائزة المليون شيقل من بنك القدس الذي وفا بالوعد مع عملائه"، منوهًا على أن بنك القدس يعطي إهتمامًا كبيرًا بجوائز حسابات التوفير من منطلق أهمية هذه الحسابات لأصحابها وتقديرًا منّا لولائهم وثقتهم بخدمات البنك المتعددة، مؤكدًا على تشجيع ثقافة الإدخار لدى المواطنين والعملاء من أجل الدخول في فرصة الربح بجوائز حسابات التوفير الخاصة في بنك القدس.

فيما عبّر الرابح "عبد الرحيم" عن شكره العميق للبنك الذي يكرم عملائه بتقديم العديد من الجوائز القيمة، وأشاد بالمعاملة المميزة من قبل الموظفين، فيما قال أخاه عبد الرحمن “أنا أشكر بنك القدس على معاملته حيث أتعامل مع بنك القدس منذ زمن قديم بصفتي موكل بإدارة حساب أخي، كما قال لأخيه مبتسمًا "صار لازم ترجع على البلد بعد هذه الجائزة".

وبذلك يكون بنك القدس قد أنهى حملة جوائز حسابات التوفير "أنت ما تزيدها إحنا بس بنزيدها" الذي أطلقها في العام الماضي؛ اذ أنفرد بنك القدس في السوق المصرفي الفلسطيني بتقديم الجائزة النقدية الأكبر وقيمتها مليون شيقل، بالإضافة الى جوائز الربع مليون شيقل كل ثلاثة أشهر وكيلو ذهب كل شهر، وزعت على تسعة أشخاص من العملاء المدخرين.

وتعقيباً على ذلك، قال أحمد مخالفة مدير التسويق: سعينا ويسعى البنك دائمًا من خلال هذه الحملات التحفيزية إلى تشجيع العملاء الحاليين لزيادة أرصدة حساباتهم وتشجيع المواطنين من غير العملاء إلى فتح حسابات توفير جديدة لدى أي من فروع البنك أملاً بالفوز بالجوائز العديدة التي يوزعها البنك على أصحاب هذه الحسابات. 

Ad