Ad
جامعة القدس والحديقة التكنولوجية تبحثان سبل التعاون
بتاريخ 2019-1-21- تاريخ التحديث الأخير 2019-1-21
newsGallery-15481051986913.jpeg

جانب من اللقاء

القدس-أخبار المال والأعمال-بحث رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك، وعضو مجلس إدارة الحديقة التكنولوجية الفلسطينية "تكنو بارك" علاء علاء الدين، اليوم الاثنين، سبل التعاون المشترك في المجالات البحثية والتكنولوجية.

وتناول اللقاء سبل التعاون في مجال تبادل الخبرات بين الجامعة والحديقة التكنولوجية بما يملك الطرفان من خبرات بحثية، من خلال حاضنة الأعمال التي تدشنها الجامعة في مدينة القدس، والمراكز البحثية الخاصة بالجامعة، وسيتم العمل على مشاريع ناشئة مشتركة بين الطرفين من خلال هذه الحاضنة وخبرائها.

كما بحث الطرفان سبل التعاون المشترك في المجالات التكنولوجية مثل تقنية الواقع المعزز والافتراضي، واستخدامها في مجالات التكنولوجيا والسياحة، والتكنولوجيا المالية، ومجالات الذكاء الاصطناعي والروبوتات، وسيتيح هذا التعاون للجامعة الاستفادة من خبرة الحديقة التكنولوجية في هذا المجال، إضافة لاستفادة الباحثين في الجامعة من مختبر الواقع المعزز والافتراضي ومعداته، والذي أسسته الحديقة التكنولوجية مؤخرًا.

وعبّر أبو كشك عن سعادته بهذا التعاون، الذي يضاف لسلسلة البرامج والمشاريع المشتركة التي تنفذها الجامعة بالشراكة مع مختلف المؤسسات، مؤكداً أهمية تعزيز التعاون، وتبادل الخبرات بين القطاع الخاص ومؤسسات التعليم العالي، الذي ينعكس على تطوير القطاعات الاقتصادية المختلفة في فلسطين.

وأكد أن هذا التعاون سيتيح للباحثين من الجامعة والحديقة التكنولوجية تكوين شبكة من العلاقات، تعود بالفائدة على الطرفين، مشيراً إلى أن الجامعة تسعى باستمرار لجلب كل ما هو جديد لتطوير طلبتها وكادرها البحثي والأكاديمي.

بدوره، بيّن علاء الدين أن الحديقة التكنولوجية اختارت جامعة القدس للتعاون معها في هذه المجالات نظراً لأنها تعتبر جامعة رائدة في مجالات التكنولوجيا والسياحة والآثار، فهي تضم حاضنة الأعمال في مدينة القدس، إضافة لاهتمامها ومحافظتها على الإرث الفلسطيني العربي في المدينة من خلال مراكزها وفروعها المختلفة فيها، ومبادراتها المجتمعية التي تقودها من خلال هذه المراكز والفروع.

وفي هذا السياق، عقدت الجامعة والحديقة التكنولوجية ورشة عمل حول تقنيات الواقع الافتراضي والمعزز "حلول تطبيقية مبتكرة للسوق الفلسطينية"  قدّمها البروفيسور رمزي حسان، الخبير في هذا المجال، والذي يعمل محاضر في الجامعة النرويجية للعلوم الحياتية.

وهدفت هذه الورشة، التي حضرها أبو كشك، إضافة لجمع غفير من الباحثين والطلبة، إلى مناقشة سبل تقديم دعم واحتضان التكنولوجيا والتقنيات الحديثة في فلسطين، من خلال برنامج متكامل لتطوير تطبيقات الواقع الافتراضي والمعزز، تحت اسم "تطوير الواقع الافتراضي والمعزز - مختبر الإبداع في فلسطين".

ووجّه الدكتور رمزي حسان شكره لجامعة القدس والحديقة التكنولوجية على منحه هذه الفرصة المتميزة لعرض خبراته وتجربته في تقنيات الواقع الافتراضي والمعزز، متمنيًا استمرار هذه الورشات التي من شأنها تطوير الكفاءات الفلسطينية في هذا المجال.

Ad