Ad
رئيس الوزراء يعطي تعليماته بإيجاد الحلول لأزمة قلنديا
بتاريخ 2019-2-12- تاريخ التحديث الأخير 2019-2-12
newsGallery-15500046351701.jpeg

رئيس الوزراء في حكومة تسيير الأعمال رامي الحمد الله

رام الله-أخبار المال والأعمال-ناقش مجلس الوزراء خلال جلسته الأسبوعية التي عقدها، اليوم الثلاثاء، في مدينة رام الله برئاسة رامي الحمد الله رئيس الوزراء، الأزمة المرورية في قلنديا وضرورة إيجاد الحلول اللازمة المؤقتة والدائمة لهذه الأزمة، وبناءً على توجيهات الحمدالله، فقد تم عقد اجتماع ضم كافة الأطراف ذات العلاقة، حيث تم الاتفاق على قيام طواقم وزارة الأشغال العامة والإسكان اليوم بدراسة الاحتياجات اللازمة لشق الشارع المحاذي للجدار وحتى حاجز قلنديا من الناحيتين الفنية والتكاليف اللازمة تمهيدا لبدء العمل بشقه كحلٍ مؤقت للأزمة المرورية، كما تم الاتفاق على قيام كافة الجهات بجولة ميدانية يوم بعد غد الخميس لوضع خطة بالحل الأنسب الدائم لهذه الأزمة، وإعداد الدراسات الفنية والتصاميم وتحضير التكاليف المطلوبة تمهيداً لتنفيذها في أقرب وقت ممكن، كما تم الاتفاق على قيام وزارة النقل والمواصلات بتنفيذ خطة مرورية لوقف معاناة المواطنين في المنطقة. 

مساعٍ حثيثة لحل أزمة قلنديا

القدس-وفا-نديم علاوي-يبذل مقدسيون وأبناء تنظيم حركة فتح ووزارة النقل والمواصلات والشرطة، جهودًا حثيثة من أجل التخفيف من الأزمة الخانقة التي يشهدها محيط حاجز قلنديا وحي كفر عقب يوميًا.

ويقدّر مسؤولون محليون في قلنديا وكفر عقب أن 80 ألف مركبة تمر يوميًا من شارع قلنديا، ما يتسبب في اختناقات مرورية غير مسبوقة، تصل مدة الانتظار فيها حتى العبور لمحيط حاجز قلنديا إلى ساعتين.

ويعمل موظفو وزارة النقل والمواصلات وعناصر من الشرطة ومواطنون من تنظيم حركة فتح في مخيم قلنديا وكفر عقب، جاهدين من أجل التخفيف من هذه الأزمة عبر التواجد على مفارق الشارع من أجل تنظيم حركة السير وتسهيلها.

وهنا قال الناطق الاعلامي في وزارة المواصلات محمد حمدان، إن الوزارة خصصت عددا من الموظفين من أجل تنظيم حركة السير في محيط قلنديا وكفر عقب ومنطقة سمير أميس.

وأضاف، "يقوم الموظفون بعملهم على الوجه الأمثل، بالإضافة الى عملهم في توثيق المخالفات بالصورة والفيديو، وإرسالها إلى شرطة المرور في ضواحي القدس من أجل ردع السائقين المخالفين".

ورأى حمدان أن حل أزمة قلنديا يتطلب دورا تكامليا بين الشرطة والبلديات واللجان الشعبية، ويتطلب إزالة التعديات عن الطرق، وإغلاق الفتحات من أجل سلاسة حركة السيارات في شارع قلنديا القدس.

وشدد حمدان على أنه "لا يمكن إيجاد حل حذري للأزمة بسبب وجود حاجز قلنديا، والتشوه المروري الذي صنعه الحاجز".

وقال إن اجتماعات دورية "تجري لإيجاد حلول للأزمة مع وزارة الأشغال العامة، وقد بدأ العمل فعلا في توسيع الشارع ما أمكن وإغلاق الفتحات التي تسهم في تعزيز مخالفة القانون.

في سياق متصل، قال أمين سر حركة فتح في مخيم قلنديا زكريا فيالة لـ"وفا"، إن الأزمة المرورية لم تعد تشمل طريق قلنديا وحدها بل وصلت إلى مدخل بلدة كفر عقب وسمير اميس حتى مداخل مدينة البيرة.

وقال إن الجهود التنظيمية خرجت بعدة توصيات لحل الأزمة في الاجتماع الأخير للهيئة التنظيمية، من ضمنها إغلاق مداخل مخيم قلنديا.

وقال إن تعنت الجانب الاسرائيلي في الموافقة على شق طرق خارجية لحل الازمة يفاقمها، وإن شق شارع جديد يربط المنطقة من مدخل الرام حتى جبل الطويل وسطح مرحبا هو الحل الأمثل".

من جانبه، أكد المسؤول عن الاعلام في بلدية كفر عقب رائد حمدان لــ"وفا"، ان شق طريق صغيرة لسائقي القدس المتجهين إلى حاجز قلنديا على طرف جدار الفصل العنصري قرب المطار، لا يفي بالغرض ولم يحل الأزمة.

وقال حمدان إن توصيات خرجت للتخفيف من الأزمة لكنها اصطدمت بعدم توفر مخصصات مالية لتنفيذها، مقدرا كلفة شق الشارع الجديد مليون شيقل".

Ad