Ad
اختتام مشروع ’من حقي أن أشارك’ لدعم النساء ذوات الإعاقة
بتاريخ 2019-2-27- تاريخ التحديث الأخير 2019-2-27
newsGallery-15512763218681.jpeg

جانب من حفل الاختتام

رام الله-أخبار المال والأعمال-اختتمت مؤسسة "شيم" وبدعم من حكومة كندا مشروع تعزيز الدمج الاقتصادي والاجتماعي للنساء من ذوات الإعاقة في مجتمعاتهن- "من حقي أن أشارك" في حفل أقيم في مقر المركز الرئيسي للإدارة العامة لبنك فلسطين في رام الله. وجرى تنفيذ المشروع بالتعاون مع مؤسسة مجتمعات عالمية، وبالشراكة مع مؤسسة نجوم الأمل، ومؤسسة بيتنا وبنك فلسطين.

جاء ذلك بحضور وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، ورئيس هيئة سلطة المياه والأراضي موسى شكارنة ووكيل وزارة التنمية الاجتماعية داوود الديك وممثلون عن وزارة العمل والتخطيط والمواصلات والمرأة وممثل كندا لدى فلسطين دوغلاس سكوت براودفوت ورئيس مؤسسة "شيم" ومدير عام مجتمعات عالمية لنا أبو حجلة ومدير عام بنك فلسطين رشدي الغلاييني ولفيف من الشخصيات الاعتبارية وممثلون عن القطاع الخاص والمؤسسات الدولية.

ويُتـوج هذا الحفل ستة شهور من العمل الحثيث الهادف إلى رفع مستوى الوعي فيما يواجه النساء من ذوات الإعاقة من تحدٍ ومعضلات، ومحاولة جادة لتسليط الضوء عليها من جوانب مختلفة والبحث عن سبل فاعلة لتفكيكها وتطويعها وإيجاد حلول قابلة للتطبيق على أرض الواقع ضمن السياق المجتمعي والاقتصادي القائم.

أبو حجلة تؤكد على دور الشباب الفلسطيني في إحداث التغيير الإيجابي في المجتمع

وخلال كلمتها الترحيبية، أكدت أبو حجلة على دور الشباب الفلسطيني في إحداث التغيير الإيجابي في المجتمع، وتوظيف كافة إمكانياته ومساهماته الهامة وتوجهه التشاركي لخدمة مجتمعه، وقدرته على جمع المجتمع المدني مع القطاعين العام والخاص ومع الممولين الدوليين على رؤية وأهداف موحدة كان أولها إتاحة الفرصة لسيدات مبدعات لديهن كافة القدرة والاهتمام لتحديد ما يعيق مشاركتهن الكاملة في الحياة الاجتماعية والتطور الاقتصادي في مجتمعاتهن، وأن يقدمن لكم جميعاً أصحاب القرار وواضعي السياسات الوطنية والمحلية ومقدمي الخدمات وأصحاب الأعمال ما يحتجن من سياسات قابلة للتطبيق وخدمات ودعم لكي يتمكن من المشاركة الكاملة والفاعلة في كافة مجالات الحياة بمساواة كاملة.

صيدم: ذوو الهمم شريحة مهمة في المجتمع الفلسطيني

بدوره، أرسل صيدم رسالة محبة لذوي الهمم الذين تحدوا إعاقتهم؛ باعتبارهم شريحة مهمة في المجتمع الفلسطيني، داعياً كافة المؤسسات الوطنية والأهلية إلى تكثيف الجهود لتوفير كافة الاحتياجات لهم، لافتاً إلى المساحة الواسعة التي تمنحها الوزارة لذوي الهمم من خلال الوظائف، وازدياد غرف المصادر في المدراس والتي تهتم بذوي الإعاقة، مشيداً بكافة الشركاء كمؤسسة شيم وبالمسؤولية المجتمعية لدى بنك فلسطين.

وتابع صيدم أنه بانتظار التوصيات والمخرجات عن مشروع "من حقي ان أشارك" واخذها على محمل الجد وترجمتها ضمن خطة عمل واضحة وتحويل هذه الرؤى الى خطوات واضحة يتم تبنيها والعمل بها.

لجنة تحكيم 

وشاركت أكثر من 200 فتاة وامرأة من ذوات الإعاقة بنشاطات وفعاليات متعددة شملت ستة اجتماعات طاولة مستديرة عقدت في كل من رام الله والخليل وبيت لحم ونابلس وجنين وغزة، واتبعت بثلاثة أيام من "الهاكاثون" عملت خلالها خمسة وأربعون امرأة عملاً متواصلاً ومضنياً للخروج باثنتي عشرة مبادرة خضعت لإشراف وتحكيم لجنة من المحكمين ضمت كلاً من لنا أبو حجلة أحد مؤسسي ورئيس مؤسسة شيم والمدير العام لمؤسسة مجتمعات عالمية ورندة موسى مدير إدارة الموارد البشرية في بنك فلسطين، ودعاء وادي المديرة التنفيذية لمنتدى سيدات الأعمال إلى جانب فراس جابر وهو باحث ومؤسس في مؤسسة مرصد السياسات الاجتماعية والاقتصادية والتي قيمت المبادرات المقدمة خلال الهاكاثون، حيث تم اختيار أربع مبادرات نجحت في تقديم حلول واقعية تستجيب للقضايا التي تم طرحتها

من ناحيته، نوه الديك في كلمته على ان المشكلتين الأكثر تحديا للشعب الفلسطيني هما الفقر والبطالة وهما نتاج غياب العدالة الاجتماعية واحتكار الفرص وسوء توزيع المصادر، وتشديده على تغيير مفهوم اقتصار عمل الوزارة على المساعدات المادية وخروجها الى حيز دمج الفئات المهمشة ضمن رؤية واضحة هي: "نحن جزء من الحل وليس المشكلة"، مشيرا الى تغيير اسم الوزارة الى وزارة التنمية الاجتماعية لتعكس روح الفكر الجديد للعمل مع كافة الشرائح للفئات المهمشة في الوطن.

ممثل كندا: الدولة الناجحة تلتزم بمساعدة جميع مواطنيها في الوصول إلى حقوقهم الكاملة

ومن جانبه، أعرب براودفوت أن كندا تدعم إقامة دولة فلسطينية ديمقراطية تقوم على أساس مبدأ حل الدولتين.
وأضاف: "إن الدولة الناجحة تلتزم بمساعدة جميع مواطنيها في الوصول إلى حقوقهم الكاملة، لذلك عملت حكومة كندا من خلال هذا المشروع على دعم النساء ذوات الإعاقة حيث لهن إمكانيات كبيرة مثل أي شخص آخر ويتوجب دمجهن بالكامل في المجتمع، وتؤمن كندا بأن تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات هو النهج الأكثر فعالية حيث تبنت كندا سياسة المساعدة الدولية النسوية للقضاء على الفقر وبناء عالم أكثر سلماً وأكثر شمولية وازدهارا".

وشكر براودفوت مؤسسة شيم ومؤسسة مجتمعات عالمية ومؤسسة نجوم الأمل، ومؤسسة بيتنا وبنك فلسطين.

وقامت صفية خالد بتقديم نبذة عن مؤسسة نجوم الأمل والتي تعتبر الجمعية الوحيدة في فلسطين التي تدار من قبل نساء من ذوات الإعاقة لأجل النساء ذوات الإعاقة، ودورها في دعم ومناصرة متعددة لإيجاد وتفعيل سياسات تحمي حقوق الفتيات والنساء ذوات الإعاقة وتعزز مبدأ تكافؤ الفرص على مستوى التعليم والتوظيف وكافة المجالات والحد من التمييز على أساس الاعاقة والنوع الاجتماعي.

وأستعرض عبد الرحمن مزعنن خلال مداخلته عبر الفيديو كونفرس من غزة العمل الذي تقوم به جمعية بيتنا، بحيث تمثل فئة الأشخاص من ذوي الإعاقة الشريحة العريضة من مستفيدي الجمعية وخدماتها، بالإضافة الى انخراطهم في الجمعية العمومية ومجلس الإدارة، حيث فاز في آخر انتخابات شابتين من ذوات الإعاقة في عضوية مجلس الإدارة الجديد واللتين كان لهن شرف المشاركة في المشروع.

الغلاييني: اهتمام بنك فلسطين بالنساء الفلسطينيات ليس وليد اللحظة
من ناحيته، عبّر الغلاييني عن سعادته لمساهمة البنك في إنجاح أول هاكاثون متخصص بتمكين النساء ذوات الإعاقة عبر الشراكة مع مؤسسة شيم والأصدقاء من المجتمع الدولي والمحلي.

وأضاف "إن الاهتمام بالنساء الفلسطينيات ليس وليد اللحظة بل هو جزءاً من استراتيجيته لتعزيز مكانة المرأة وتمكينها من المشاركة الفاعلة اجتماعياً واقتصادياً".
وقال الغلاييني إن البنك فخور باستضافة الجلسات واللقاءات في مختلف المدن والمساهمة في تكريم المشاركات، حيث يبرهن ذلك على مبادئ إنسانية مستدامة حريصة على مجتمع فعال.

ويجدر الإشارة إلى أن بنك فلسطين قام بتقديم جوائز نقدية بقيمة 200 دولار لكل مشاركة ضمن المبادرات الأربع التي تم اختيارها خلال نهائيات الهاكاثون.

المبادرات الأربع الفائزات

وحصدت مبادرة "صلحها" المرتبة الأولى والتي ركزت على إصلاح أدوات المساعدة لذوات وذوي الإعاقة، تلاها ثلاث مبادرات هي "كرامتنا في إرادتنا" والتي ركزت على الحق في الوصول للمواصلات، و"كونوا معنا" لتعديل قاموس موحد لترجمة لغة الإشارة، و"أنا أستطيع" لمواءمة المستشفى الاندونيسي لذوات وذوي الإعاقة السمعية.

Ad