Ad
اشتية: وفرنا 250 مليون دولار لإنشاء بنك استثماري
بتاريخ 2019-9-19- تاريخ التحديث الأخير 2019-9-19
newsGallery-15689001455523.jpeg

رئيس الوزراء محمد اشتية يلقي كلمة خلال اللقاء

رام الله-وكالات-أبلغ رئيس الوزراء محمد اشتية عددا من رجال الأعمال، اليوم الخميس، أن الحكومة نجحت بتوفير أكثر من 250 مليون دولار، لإنشاء بنك هدفه توفير قروض استثمارية طويلة الأجل، بالشراكة مع القطاع الخاص.

وقال اشتية، خلال لقائه عشرات رجال الأعمال في مقر غرفة تجارة رام الله والبيرة، "لدينا عدد من الصناديق بحجم مجمع 127 مليون دولار، سنجمعها لإنشاء بنك استثماري هدفه تقديم قروض استثمارية طويلة الأجل، سيكون بالشراكة مع القطاع الخاص، حيث تلقينا التزامات، خصوصا من بنكي فلسطين والعربي، بتوفير 127 مليون دولار أخرى لإنشاء البنك".

وفي هذا السياق، دعا اشتية البنوك الى منح قروض طويلة الأجل لتمويل مشاريع استثمارية، مؤكدا ان الحكومة وسلطة النقد بصدد تقديم تسهيلات لمساعدة البنوك في زيادة القروض الاستثمارية.

جاء ذلك في سياق استعراض اشتية للخطوات التي اتخذتها الحكومة، أو بصدد اتخاذها، لتنفيذ خططها التنموية، انسجاما مع قرارات المؤسسات الفلسطينية القيادية المختلفة، بالانفكاك التدريجي عن اقتصاد الاحتلال، والتي قال انها تستند الى ثلاثة عناصر رئيسية: تعزيز المنتجات المحلية، وزيادة الاستيراد المباشر من الخارج، وتقليل الاستيراد من إسرائيل، بما في ذلك تطبيق القانون الذي يجرّم التعامل بمنتجات المستوطنات.

وقال "اعددنا قائمة بجميع منتجات المستوطنات سنعلن عنها قريبا".

وفيما يخص الاستيراد من اسرائيل، قال اشتية "اننا نستورد من إسرائيل 1580 سلعة، تستأثر 50 سلعة منها بالجزء الأكبر من الفاتورة، 1.3 مليار دولار سنويا، انخفضت الى حوالي 900 مليون دولار، وهي قفزة بالاتجاه الصحيح".

كذلك، قال اشتية إن الحكومة أطلقت برنامجا للتدريب المهني، يشمل مستويات مختلفة، بدءا من المدارس وانتهاء بإنشاء جامعة للتدريب التقني والمهني، مرورا بإنشاء منظومة مراكز للتدريب، وربط ترخيص الجامعات بإنشائها كليات للعلوم التطبيقية والتدريب المهني".

وأضاف: سنجمع كل المبادرات الخاصة في مجال التدريب لتكون جزءا من الجامعة المنتظرة، وحصلنا على أول التزام بسبعة ملايين دولار من شركة مرسيدس لهذا الغرض".

وكشف اشتية عن اتفاقية توأمة بين جامعة التدريب التقني والمهني وجامعة تكساس في الولايات المتحدة الأميركية، ستوقع في 30 أيلول الجاري، بحيث يحصل خريجو الجامعة الجديدة على شهاداتهم من الجامعة الأميركية.

وأشاد اشتية بالقطاع الخاص، داعيا اياه الى مساندة الحكومة والتناغم مع خططها، وذلك بزيادة الاقراض التنموي طويل الأجل من البنوك، والالتزام بالمواصفات في المنتجات المحلية بما يضمن تعزيز ثقة المواطنين بها، والمنافسة بالجودة، وتخصيص موازنات كافية للترويج والدعاية، والاهتمام ببرامج تدريب وحوافز للعمال، بما في ذلك الالتزام بالحد الأدنى للأجور، والاستفادة من القنوات الاستثمارية والتجارية التي تفتحها الحكومة مع الدول العربية.

وقال "كانت هناك زيارتان للأردن والعراق، ولمسنا دفئا ورغبة في تعزيز العلاقات الاقتصادية، العراق بحاجة الى استثمارات ضخمة. اذهبوا الى هناك، ولنا أيضا زيارة قريبة الى مصر وندعوكم الى المشاركة فيها".

Ad