Ad
العقاد: أيبك تدعم جهود مكافحة الكورونا بأكثر من مليون دولار
بتاريخ 2020-4-5- تاريخ التحديث الأخير 2020-4-5
newsGallery-15860734229691.jpeg

رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة العربية الفلسطينية للاستثمار (أيبك) طارق عمر العقاد

رام الله-أخبار المال والأعمال-أعلن رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة العربية الفلسطينية للاستثمار (أيبك) طارق عمر العقاد، يوم الأحد، عن مواصلة دعم المجموعة لجهود الحكومة الفلسطينية في مكافحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" وذلك بتقديم أحدث الأجهزة المخبرية لوزارة الصحة لفحص وتشخيص الفيروس، وأحدث أجهزة التنفس الاصطناعي وتجهيز غرف عناية مكثفة بكافة احتياجاتها وتوفير البدلات والأقنعة الواقية للكوادر الطبية.

وأشار العقاد الى أن العديد من موظفي أيبك يعملون على مدار الساعة من أجل تأمين المزيد من اللوازم والأجهزة الطبية التي تحتاجها وزارة الصحة.

وأضاف العقاد "إن مجموعة أيبك قامت بإرسال المئات من الطرود الغذائية كمساهمة في دعم وإسناد ما يزيد عن 1300 عائلة في المحافظات الأكثر تضرراً بانتشار الفيروس في القدس وبيت لحم ورام الله والبيرة، خاصة مع وجود العديد من الأسر في الحجر الصحي. وبذلك يصل مجمل قيمة الدعم المقدم في فلسطين الى ما يزيد عن 800 ألف دولار حتى تاريخه. كما قامت شركة سنيورة للصناعات الغذائية التابعة لأيبك بالتبرع بمبلغ 200 ألف دينار أردني لوزارة الصحة الأردنية لدعم جهودها في مكافحة هذه الجائحة في الأردن الشقيق".

وقال العقاد: "من واجب الجميع تقديم المستطاع من المساندة حيث أن دعمنا حتى اليوم هو جزء بسيط من واجبنا الوطني والإنساني اتجاه مجتمعنا وأهلنا لنقف يداً بيد للسيطرة على هذه الجائحة، ونحن لن ندخر جهداً لتقديم المزيد للخروج من هذه الأزمة بأقل الأضرار". 

الكيلة: "هذا الدعم النوعي والهام سيساهم إيجابيا بالدور الذي تقوم به وزارة الصحة في مكافحة المرض والحد من انتشاره في فلسطين"

بدورها، شكرت وزيرة الصحة مي الكيلة مجموعة أيبك ممثلة برئيس مجلس إدارتها ورئيسها التنفيذي طارق عمر العقاد على هذا الدعم النوعي والهام لما له من أثر ايجابي بمساندة الدور الذي تقوم به الوزارة في مكافحة المرض والحد من انتشاره في فلسطين. 

وأشارت الكيلة إلى حجم الجهود الجبارة التي تقوم بها وزارة الصحة والحكومة الفلسطينية للسيطرة على هذا الفيروس في فلسطين والحد من انتشاره، لافتةً إلى أن فلسطين جاءت في مقدمة الدول من حيث الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة منذ بداية الجائحة.

ودعت القطاع الخاص لمساندة الجهود الوطنية للسيطرة على هذا الفيروس كل حسب امكانيته.

Ad