Ad
الحكومة تدخل على خط المنافسة مع القطاع الخاص
بتاريخ 2020-6-3- تاريخ التحديث الأخير 2020-6-3
newsGallery-15912121590391.jpeg

خطوط فايبر-تصوير وكالات

رام الله-أخبار المال والأعمال-دخلت الحكومة الفلسطينية على خط المنافسة مع شركات القطاع الخاص، بعد إعلان وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات اسحق سدر، مساء اليوم الأربعاء، أن الوزارة تعكف على دراسة تأسيس شركة لبناء شبكة انترنت عبر الألياف الضوئية "فايبر"، لمنافسة الشركات الموجودة.
وأوضح الوزير سدر في بيان صادر عن الوزارة، أن الشركة ستكون حكومية بالشراكة مع القطاع الخاص، مما سيخلق أجواء تنافسية، ويلعب دوراً في خفض تكلفة الاتصالات وخطوط النفاذ للانترنت.
وأشار سدر إلى أن شبكة "الفايبر" تعتبر التجربة الأفضل في عالم الإنترنت، وستوفر خدمات الإنترنت "فائق السرعة"، بتقنية الألياف الضوئية.
وتمنح الحكومة الفلسطينية رخص للشركات الفلسطينية العاملة في مجال الاتصالات للسماح لها بتقديم خدماتها في السوق الفلسطيني، مقابل رسوم مالية، تصل إلى ملايين الدولارات.
وكانت الحكومة السابقة، قد وافقت أواخر عام 2016 على تجديد رخصة اتصالات الهاتف الثابت والمحمول لشركة الاتصالات الفلسطينية "بالتل" لمدة 20 عاماً مقابل 290 مليون دولار أميركي، حيث تم تسديد نصف المبلغ مباشرة بعد توقيع الاتفاق، في حين تم دفع الجزء المتبقي على أربع دفعات نصف سنوية على مدار عامين. ويضاف إلى المبلغ، رسوم ترخيص سنوية، إلى جانب الضرائب.

Ad