Ad
مبيعات أحواض السباحة المنزلية تنتعش بفضل كورونا
بتاريخ 2020-8-6- تاريخ التحديث الأخير 2020-8-6
newsGallery-15967399162181.jpeg

طفلان داخل حوض سباحة منزلي في برشلونة يوم 3 أغسطس آب 2020. تصوير: ألبرت جيا - رويترز

برشلونة/لوس انجليس (رويترز) - يتسابق مصنعو حمامات السباحة وأحواض المياه الساخنة وموزعوها في الولايات المتحدة وأوروبا لتلبية موجة من الطلبات على هذا النوع من السلع، وذلك مع اضطرار العديد للبقاء في منازلهم تجنبا لوباء فيروس كورونا.

ولجأ بعض المستهلكين الأمريكيين، ممن يشعرون بالإحباط بسبب طول فترة مواجهة الفيروس والقلق من موجة ثانية من الإصابات إلى تصنيع حمامات سباحة من خزانات المياه المخصصة لسقاية الماشية، رغم المخاوف المتعلقة بالصحة والسلامة.

وقال توماس إيبل، المدير التنفيذي لشركة (أونلي ألفا بوول برودكتس) في إنديانا "أعمل في هذا المجال منذ 35 عاما، ولم أر شيئا كهذا من قبل".

وقال إيبل إن الطلب على حمامات السباحة التي تنتجها الشركة ارتفع بنسبة 200 في المئة خلال 60 يوما بعد أن شهد ركودا في مارس آذار وأبريل نيسان، وأضاف أنه عمل على مضاعفة الإنتاج الآن بزيادة عدد العمال ونوبات العمل إضافية ودفع الكثير من الأجور الإضافية مقابل زيادة ساعات العمل.

وأضاف أن هناك "نقصا كبيرا في المواد المستخدمة في هذه الصناعة، حيث أن المضخات والسخانات وأحواض السباحة التي تُنصب فوق الأرض كانت قد نفدت في بعض الأوقات".

ويلقي هذا الرواج في تجارة أحواض السباحة الضوء على تأثير الأزمة الصحية على عادات المستهلكين لصالح الشركات التي تقدم خدماتها للمستهلكين وهو في منازلهم، في وقت يكافح فيه العالم لاحتواء موجات تفش جديدة ويتجنب فيه البعض الشواطئ وحمامات السباحة العامة والبحيرات ليقضوا عطلاتهم في المنزل.

ويقول تايلر هيرمون مدير المبيعات في شركة (بوولز أوف فن) بإنديانابوليس إن هاتفه لا يتوقف عن الرنين وإن مبيعات الشركة الآن ارتفعت بنسبة 43 في المئة مقارنة بالعام الماضي، وعزا ذلك بشكل كامل إلى بقاء الناس في حجر صحي داخل منازلهم.

ويسري الأمر أيضا على إسبانيا، وهي الدولة المعروفة بدرجات الحرارة المرتفعة في الصيف، والتي تفرض واحدة من أشد إجراءات العزل العام في أوروبا لكبح تفشي وباء كوفيد-19.

وكانت شركة (فلويدرا) الإسبانية، وهي أكبر شركة مصنعة لمعدات حمامات السباحة في العالم، قد منحت بعض موظفيها اجازة بدون مرتب بعد توقعها انخفاض الطلب على منتجاتها، لكنها سرعان ما أعادتهم جميعا إلى العمل، بل واحتاجت لتوظيف عدد أكبر من العاملين.

وفي مايو أيار، نفدت منتجات الشركة وطاقتها الإنتاجية من أحواض السباحة التي تنصب فوق الأرض، رغم توظيف عمال إضافيين. وقفزت مبيعات تلك النماذج، التي بلغت تكلفتها نحو 1300 يورو (1531 دولار أمريكي)، بأكثر من 50 في المئة في أوائل يوليو تموز مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

كما ارتفعت مبيعات أحواض السباحة سهلة التركيب التي تنتجها شركة (ليروي ميرلن) في إسبانيا إلى أكثر من 200 في المئة خلال الشهور الستة الأولى من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وفي ألمانيا، كان هناك ارتفاع في الطلب على أحواض السباحة المنزلية خلال السنوات الماضية إلا أنه شهد "كثافة ملحوظة" منذ بدء تفشي وباء كورونا، حسبما قالت المتحدثة باسم شركة هورنباخ المصنعة لأحواض السباحة.

Ad