Ad
34,360 دولار خسائر شركة سوق فلسطين للأوراق المالية للنصف الأول 2020
بتاريخ 2020-8-10- تاريخ التحديث الأخير 2020-8-10
newsGallery-15970392047331.jpeg

مكتب بورصة فلسطين في رام الله-تصوير وكالات

رام الله-أخبار المال والأعمال-أعلنت شركة سوق فلسطين للأوراق المالية عن نتائجها المالية المرحلية مراجعة للنصف الأول من العام 2020، وذلك عملاً بأحكام نظام الإفصاح الساري، والتي أظهرت تحقيق خسائر صافية قدرها 34,360 دولار أمريكي بانخفاض بلغت نسبته 110% قياساً إلى ربح الفترة ذاتها من العام الماضي 2019 حيث بلغت قيمته 358,326 دولار أمريكي.

وبلغ إجمالي إيرادات الشركة مبلغ قدره 862,119 دولار أمريكي خلال النصف الأول من العام 2020، وذلك مقارنة بـ 1,382,425 دولار في النصف الأول من العام 2019 بانخفاض بلغت نسبته 38%، وتوزعت الإيرادات بواقع 595,543 دولار من العمليات التشغيلية و266,576 دولار إيرادات أخرى.

وانخفضت النفقات في النصف الأول من العام 2020 بحوالي 10% حيث بلغت 902,564 دولار مقابل 999,967 دولار للفترة ذاتها من العام السابق 2019، نتيجة لانخفاض المصاريف الإدارية والعامة بحوالي 11% والتي بلغت للنصف الأول 2020 ما قيمته 749,842 دولار فيما سجلت للفترة ذاتها للعام 2019 مبلغ 843,755 دولار.

وتجدر الإشارة إلى أن إجمالي قيمة تداولات السوق خلال النصف الأول من العام 2020 سجل انخفاضاً نسبته 69% قياساً إلى مستوياته في الفترة المماثلة من العام 2019 ليبلغ حوالي 47 مليون دولار، مقارنة مع 151 مليون دولار للفترة ذاتها من العام السابق، يعزى هذا الانخفاض الكبير الى تأثيرات حالة الطوارئ والإجراءات التي اتخذت للسيطرة على تداعيات انتشار فايروس كورونا المستجد علماً أن عمولات التداول تمثل المصدر الرئيسي لإيرادات الشركة.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لبورصة فلسطين أحمد عويضه: "أثرت جائحة كورونا على مناحي الحياة الاقتصادية المختلفة في فلسطين بشكل خاص والإقليم والعالم بشكل عام، ولم تكن بورصة فلسطين بمنأى عن تلك التأثيرات، حيث شهدت ضعفا كبيرا في السيولة وأحجام التداول وخسارة 28 جلسة تداول فعلية نظرا لقرار إغلاق البورصة من قبل هيئة سوق رأس المال تماشيا مع اجراءات حالة الطوارئ".

وأضاف: أيضاً شهدت الأعمال التطويرية بعض العقبات للأسباب سابقة الذكر ذاتها، وخاصة إطلاق الجيل الجديد من أنظمة التداول "اكستريم" من شركة "ناسدك" والذي كان من المقرر فعليا بدء العمل به في حزيران الماضي، مع العلم أن باقي الأعمال استمر على حاله بحيث تسمح البنية الإلكترونية التحتية لبورصة فلسطين من إدارة كافة أعمالها دون أي تواجد مكتبي لموظفيها تماشيا مع الحالة العامة لإغلاق البلاد. 

وتابع: "نأمل أن نشهد في الأشهر القليلة القادمة عودة السيولة الى السوق لنتمكن من التعافي من الخسائر وتحقيق نتائج مالية أفضل".

Ad