Ad
دورة تدريبية للصحفيين الاقتصاديين حول نظام الشيكات والمقاصة
بتاريخ 2020-11-27- تاريخ التحديث الأخير 2020-11-27
newsGallery-16064887592201.jpeg

المتدربون يزورون غرفة المقاصة الآلية في سلطة النقد

رام الله-أخبار المال والأعمال-عقدت سلطة النقد دورة تدريبية للتعريف بنظام الشيكات والمقاصة الإلكترونية، في مقرها بمدينة رام الله، بمشاركة عدد من الصحفيين العاملين في مجال الصحافة الاقتصادية.

خلال افتتاح الدورة، أكدت المدير التنفيذي لمجموعة التخطيط والتواصل الاستراتيجي، ايرين سعادة، أن تنظيم هذه الدورة التدريبية يأتي ضمن مذكرة التفاهم الموقّعة بين سلطة النقد ونقابة الصحفيين ممثلة بشبكة الصحفيين الاقتصاديين، وذلك في إطار تطوير قدرات ومهارات الصحفيين في الجوانب المصرفية والاقتصادية والقدرة على تحليلها وتفسيرها وصياغتها بقوالب صحفية.

من جانبه، أشار المدير التنفيذي لمجموعة الاستقرار المالي، اياد زيتاوي، إلى ضرورة تعريف الصحفيين في مختلف المصطلحات المصرفية والاقتصادية، وكيفية حصولهم على البيانات من مصادرها، وذلك لدورهم الهام في نقل المعلومة بموضوعية ومهنية، وأثر ذلك في توعية وتثقيف الجمهور في سبيل تعزيز عملية الشمول المالي في إطار تطبيق الاستراتيجية الوطنية للشمول المالي في فلسطين.

وقدمت رئيس قسم الإشراف على أنظمة الدفع رنين مصلح تعريفاً بالشيك وعناصره واستخداماته وأهميته في المعاملات المالية والدورة الاقتصادية، والمواصفات الأمنية والفنية للشيكات الحديثة.

وتحدث رئيس قسم نظم العمليات الائتمانية سليم حمادنة عن نظام الشيكات المعادة الذي عملت سلطة النقد على تطويره لتوفير قاعدة بيانات عن الشيكات المعادة، وعن مكونات هذا النظام وآلية تصنيف العملاء من خلاله ومراحلها، واستعرض نظام التسويات الرضائية وآلية تنفيذ التسوية للشيكات المعادة.

كما قدمت رئيس قسم التكنولوجيا المالية ميساء سرحان شرحاً عن كيفية قراءة البيانات الشهرية عن الشيكات التي يتم نشرها على موقع سلطة النقد، وتحدثت عن نظام المعلومات الائتماني ومكوناته والذي يحتوي على قاعدة بيانات شاملة عن كافة المقترضين وكفلائهم وعن حجم ووضع التسهيلات الممنوحة للعملاء سواء من الجهاز المصرفي أو المؤسسات المالية، والذي يهدف إلى رفع كفاءة سلطة النقد والمصارف ومؤسسات الإقراض في إدارة المخاطر الائتمانية.

وتحدث مستشار المدير التنفيذي لمجموعة الاستقرار المالي للتكنولوجيا المالية، حاتم حمدالله، عن المقاصة الالكترونية التي تعمل سلطة النقد على إطلاقها خلال الفترة الحالية، والفرق بينها وبين المقاصة الآلية، وأهميتها في تشغيل وإدارة نظام مخصص لتقاص الشيكات ما بين المصارف العاملة في فلسطين وعن آلية عملها التي تتميز فنياً بالتقاص الالكتروني والصوري للشيكات وتبادل البيانات بشكل الكتروني، ودورها في رفع مكانة الشيك والحد من ظاهرة الشيكات المعادة وتقليل الوقت والجهد والمخاطر على مستخدمي الشيكات، حيث زار المتدربون غرفة المقاصة الآلية المعمول بها حاليا، للتعرف على آلية عملها.

Ad