Ad
قادة العالم ينضمون إلى فعاليات ’أجندة دافوس’ الافتراضية
بتاريخ 2021-1-25- تاريخ التحديث الأخير 2021-1-25
newsGallery-16116035043921.jpeg

شعار المنتدى الاقتصادي العالمي

جنيف-أخبار المال والأعمال-انطلقت، اليوم الاثنين، فعاليات أجندة دافوس، المنتدى الاقتصادي العالمي، بشكل افتراضي بمشاركة أكثر من 2000 قائد و25 رئيس دولة أو حكومة لمعالجة تداعيات جائحة كوفيد-19 وبحث الحاجة الملحة للتعاون العالمي. وستتواصل الفعاليات، التي يشارك فيها رؤساء تنفيذيون ومسؤولون حكوميون وقادة من المجتمع المدني، حتى الـ29 من شهر كانون الثاني الجاري، تحت شعار "عام حاسم لإعادة بناء الثقة"، لبحث التحديات الحالية مثل التطعيم ضد كوفيد-19 والتشغيل وتغير المناخ.

وبدأ التجمع السنوي، الذي يقام عادة في منتجع دافوس السويسري للتزلج، يوم الأحد، بحفل افتتاح تضمن كلمة ترحيب من قبل مؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي ورئيسه التنفيذي كلاوس شواب، وكلمة خاصة من قبل رئيس الاتحاد السويسري غاي بارميلين.

وقال شواب في كلمته إن "الخطوة الأولى التي يتعين علينا القيام بها هي استعادة الثقة. ولكن من أجل استعادة الثقة، يتعين علينا تعزيز التعاون العالمي. ثانيا، علينا التأكد من أن الجميع يسهم في تشكيل مستقبل أكثر إيجابية: الحكومات والشركات والمجتمع المدني وكذلك جيل الشباب".

وأضاف شواب أن أسبوع أجندة دافوس سيتناول خمسة محاور: "أولا، سنقود تحولا مسؤولا في الصناعة ... ثانيا، علينا تعزيز الإشراف العالمي، وهذا العام مع انعقاد مؤتمر كوب 26 في وقت لاحق في غلاسكو، يتعين علينا إحراز تقدم باتجاه صفر انبعاثات كربونية. ويتعين على قطاع الأعمال أن يأخذ التزاما قويا". ثالثا، دعا شواب أيضا إلى أنظمة اقتصادية واجتماعية أكثر عدلا وخلق فرص عمل كافية ولائقة من أجل بناء مجتمع أكثر شمولا.

وتابع شواب في كلمته للجمهور افتراضيا "رابعا، لقد رأينا في الجائحة أهمية التقنيات الجديدة. علينا تشكيل هذه التقنيات من أجل الخير. خامسا، علينا إنشاء نظام جديد متعدد الأطراف، نظام يكون عادلا، نظام يأخذ في الاعتبار ضرورات القرن الحادي والعشرين".

وخلال خطابه، قال بارميلين إن فعاليات أجندة دافوس ستتناول قضايا حاسمة مثل "تشكيل اقتصاد عالمي مستدام، وتعزيز التعاون العالمي، والاستفادة من الفرص التي تتيحها التكنولوجيا الرقمية".

وقال "إن سرعة وكفاءة تطوير اللقاحات تظهر فقط ماذا يمكن أن تحقق الحكومات والشركات والمجتمع العلمي عند توحيد قواها".

وسينضم 600 من الرؤساء التنفيذيين العالميين لتمثيل القطاع الخاص في 140 جلسة يتم بثها مباشرة للجمهور، وفقا للمنتدى الاقتصادي العالمي.

كما يتضمن برنامج المنتدى هذا العام موضوعات من بينها "تصميم أنظمة اقتصادية متماسكة ومستدامة ومرنة" و"تعزيز الإشراف على المشاعات العالمية" و"تسخير تقنيات الثورة الصناعية الرابعة".

وقال المنتدى الاقتصادي العالمي إن النتائج التي يتم التوصل إليها في أسبوع أجندة دافوس ستغذي فرق العمل العاملة على القضايا العالمية للاجتماع السنوي الخاص القادم في سنغافورة، والمقرر أن يعقد في الفترة من 25 إلى 28 أيار القادم.

Ad